Accessibility links

المنشقون عن حزب طالباني يحققون اختراقا في السليمانية والقائمة الكردستانية الموحدة تحصد 60 بالمئة من الأصوات


تمكنت قائمة من المنشقين عن حزب الرئيس العراقي جلال طالباني، خاضت حملتها الانتخابية تحت عنوان محاربة الفساد، من زعزعة الهيمنة التقليدية للحزبين الكبيرين للمرة الأولى منذ عقود في إقليم كردستان الذي يتمتع بحكم ذاتي موسع.

وقال مسؤول رفيع في قائمة "التغيير"، بزعامة نوشيروان مصطفى الرجل الثاني السابق في قيادة الاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة الرئيس العراقي، " إن اللائحة حصلت على 50 بالمئة من الأصوات في محافظة السليمانية، معقل طالباني، كما نالت 22 بالمئة في اربيل .

وأضاف رافضا الكشف عن اسمه "هذا يعني أننا حصلنا على 19 مقعدا من أصل 38 مخصصة للسليمانية، وتسعة مقاعد في اربيل، أي 28 مقعدا من أصل 111 من مقاعد البرلمان.

يشار إلى أن مصطفى انشق عن الاتحاد الوطني في ديسمبر /كانون الأول 2006، وما لبثت مجموعات أخرى مؤيدة لتوجهاته أن لحقت به.

وفي اربيل، أعلن فؤاد حسين رئيس ديوان الرئاسة في إقليم كردستان في وقت متأخر مساء الأحد " ان اللائحة الكردستانية التي تضم الاتحاد الوطني والحزب الديموقراطي الكردستاني حصلت على حوالي 60 بالمئة من أصوات الناخبين".

وأضاف " أن رئيس الإقليم مسعود بارزاني نال 70 بالمئة من أصوات الناخبين".

وتشير مصادر متطابقة إلى أن المرشح إلى انتخابات رئاسة الإقليم كمال ميراودلي تفوق على بارزاني في محافظة السليمانية.

من جهته، قال مصدر في قائمة الخدمات والإصلاح التي تضم أربعة أحزاب إسلامية ويسارية إنها ستحصل على 17 مقعدا، وهو العدد الذي تشغله حاليا، بينها 15 للإسلاميين.
وبالتالي، فان المعارضة ستشغل حوالي 45 مقعدا في البرلمان المقبل.

وتعذر التحقق من هذه الأرقام من المفوضية العليا المستقلة للانتخابات.

وفي حال تأكدت هذه النتائج، ستحظى القائمة الكردستانية بعدد مقاعد يتراوح بين 53 و55 مقعدا، بالإضافة إلى 11 مقعدا مخصصة للأقليات من تركمان ومسيحيين متحالفين تقليديا مع بارزاني.

وتابعت مصادر الحزب الديموقراطي أن "التصويت الخاص لم يفرز بعد، وهو من قوات جيش وبشمركة، الأمر الذي قد يغير المعادلة لصالح القائمة الكردستانية".

وسجلت المشاركة على مستوى الإقليم ما نسبته 78.5 بالمئة من عدد الناخبين البالغ أكثر من مليونين ونصف المليون.

وقال ممثلون عن الأحزاب المشاركة في العمل مع المفوضية في عمليات العد والفرز " إن القائمة الكردستانية تأتي في المقدمة في محافظتي اربيل ودهوك". يشار إلى المحافظتين تشكلان المعقل التقليدي للحزب الديموقراطي.

وأضافت المصادر أن "قائمة التغيير تأتي في المرتبة الثانية في اربيل فيما حلت قائمة الخدمات والإصلاح في المرتبة الثانية في دهوك".
XS
SM
MD
LG