Accessibility links

أنباء عن اتفاق وشيك لتجميد الاستيطان الإسرائيلي والجيش يقر بوجود 300 ألف مستوطن بالضفة


أفادت تقارير صحافية إسرائيلية اليوم الاثنين أن الولايات المتحدة وإسرائيل على وشك التوصل إلى اتفاق حول قضية بناء المستوطنات في الضفة الغربية تسمح واشنطن بمقتضاه لإسرائيل باستكمال عدد محدود من المشروعات دخلت مراحل متقدمة من الإنشاء مقابل التزام إسرائيل بتجميد سائر أنشطة البناء الأخرى.

ونسبت صحيفة هآرتس الإسرائيلية إلى مصادر أميركية لم تسمها القول إن وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون أبلغت نظراءها الأوروبيين الأسبوع الماضي أن إسرائيل سوف توافق على تجميد مؤقت لأعمال البناء في المستوطنات.

وأضافت المصادر أن الطرفين الأميركي والإسرائيلي قريبان من التوصل إلى اتفاق حول تجميد الاستيطان في الأراضي الفلسطينية إلا أنه من غير المتوقع ، بحسب المصادر، أن يتم الإعلان عن هذا الاتفاق خلال زيارة المبعوث الخاص للشرق الأوسط جورج ميتشل إلى المنطقة.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو قد ذكر في تصريحات له أمس الأحد أن التوصل إلى اتفاق حول الاستيطان قد يتطلب جولة أخرى من المحادثات مع ميتشل إلا أن مصادر في مكتب رئيس الحكومة أكدت للصحيفة أن الفجوات بين الطرفين الأميركي والإسرائيلي ليست كبيرة وأن ثمة مقترحات بناءة من الجانبين حول الاستيطان.

ارتفاع عدد المستوطنين

وفي غضون ذلك، أكد تقرير رسمي صادر عن الجيش الإسرائيلي وجود أكثر من 300 آلف مستوطن يعيشون في مستوطنات بالضفة الغربية حتى نهاية شهر يونيو/حزيران الماضي وذلك بزيادة نسبتها 2,3 بالمئة عن شهر يناير/كانون الثاني من العام الحالي.

وقال التقرير الصادر عن الإدارة المدنية في الجيش الإسرائيلي ونشرت صحيفة هآرتس مقتطفات منه اليوم الاثنين إن عدد المستوطنين الإسرائيليين في الضفة الغربية يبلغ تحديدا 304 آلاف و569 ألف مستوطن.

وأضاف أن غالبية معدلات النمو التي طرأت على المستوطنات حدثت في أكثر التجمعات تدينا ومستوطنات المتشددين التي وصلت نسبة الزيادة في سكانها إلى 4,5 بالمئة خلال النصف الأول من العام الحالي.

وأشار التقرير إلى أن معدلات النمو في سكان المستوطنات عادة ما تكون أكبر في النصف الثاني من العام نظرا لزيادة عدد الأسر التي تنتقل للعيش في هذه التجمعات في فترة الصيف.

يذكر أن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس يرفض استئناف محادثات السلام مع إسرائيل من دون قيام حكومة نتانياهو بتجميد الاستيطان بالكامل وهو المطلب الذي حظي بتأييد واشنطن حتى الآن رغم الضغوط الإسرائيلية على إدارة الرئيس باراك أوباما.

دفاع إسرائيلي

وعلى صعيد متصل، اعتبر وزير التجارة والصناعة والتوظيف الاسرائيلي بنيامين بن اليعازر اليوم الاثنين أن الولايات المتحدة بدأت تدرك أن البناء في المستوطنات اليهودية في الضفة الغربية سيتواصل، على حد قوله.

وقال بن اليعازر للاذاعة العامة الإسرائيلية أن "الأميركيين بدأوا يفهمون أن ورش البناء الجارية التي تلبي حاجات انسانية في المستوطنات لا يمكن ان تتوقف".

وأضاف "إن الأميركيين يدركون أيضا ان الدول العربية غير مستعدة للقيام بمبادرات تجاه اسرائيل".

وكان وزير الدفاع الإسرائيلي ايهود باراك قد عرض على المبعوث الأميركي للشرق الأوسط جورج ميتشل الذي التقاه أمس في تل أبيب قائمة تتضمن 2500 ورشة جارية في المستوطنات يستحيل توقيفها بحسب قوله.

وتطالب إدارة الرئيس باراك اوباما بتجميد كامل للاستيطان الإسرائيلي في إطار مساعيها لقيام دولة فلسطينية وتحقيق سلام شامل في الشرق الاوسط.

وفي هذا الاطار دعت واشنطن العالم العربي للقيام بمبادرات بغية تطبيع العلاقات مع الدولة العبرية التي تصر من جهتها على أن البناء ينبغي ان يستمر في المستوطنات تلبية للحاجات الانسانية لنموها الطبيعي.

وتسعى الولايات المتحدة الى تجميد الاستيطان في القسم الشرقي للقدس الذي احتلته اسرائيل وأعلنت ضمه في عام 1967، وفي المقابل تعتبر اسرائيل مدينة القدس بكاملها عاصمتها الموحدة فيما يريد الفلسطينيون ان يجعلوا من قسمها الشرقي عاصمة لدولتهم المنشودة.

XS
SM
MD
LG