Accessibility links

كوريا الشمالية تبدي استعدادها للتفاوض مع الولايات المتحدة حول أسلحتها النووية


أعلنت كوريا الشمالية اليوم الاثنين استعدادها لعقد محادثات جديدة للمساعدة في حل النزاع المتفاقم بينها وبين الدول الغربية حول برنامجها النووي وذلك على الرغم من تأكيدها لعدم رغبتها في استئناف المحادثات السداسية المعلقة.

وذكرت وزارة الخارجية في كوريا الشمالية أن بيونغ يانغ منفتحة لفكرة عقد محادثات جديدة بشأن برنامجها النووي مشيرة إلى أن أي محادثات ثنائية مع واشنطن ستشكل "إطارا محددا بإمكانه مناقشة الوضع الراهن" حول البرنامج النووي.

وقالت الوزارة في بيان أصدرته اليوم الاثنين أن المحادثات السداسية انتهت عندما وافقت الدول الخمس الأخرى على العقوبات المفروضة من جانب مجلس الأمن الدولي بعد التجربة النووية في الخامس والعشرين من مايو/أيار الماضي معتبرة أن هذه العقوبات "انتهكت سيادتها الوطنية".

واعتبرت كوريا الشمالية أن المحادثات السداسية استهدفت في الأساس "نزع سلاحها وتعجيزها".

وقالت صحيفة نيوريورك تايمز إن ذلك الإعلان يبدو مؤشرا واضحا على رغبة كوريا الشمالية في الدخول مع الولايات المتحدة في محادثات ثنائية.

وكان رئيس الوفد الكوري الشمالي في الأمم المتحدة سين سون هو قد ذكر أن حكومة بلاده ليست ضد الحوار مع واشنطن.

واعتبرت الصحيفة أن اقتراح كوريا الشمالية بشأن عقد حوار ثنائي مع واشنطن يزيد من أفاق إقامة حوار بين البلدين بعد شهور من التوتر المتزايد الذي جاء بعد قيام كوريا الشمالية بتجربة صاروخية في شهر أبريل/نيسان الماضي أجرت بعدها تجربة نووية في شهر مايو/أيار وسلسلة من التجارب لصواريخ قصيرة المدى.

وقالت إن الفجوة الرئيسية بين واشنطن وبيونغ يانغ تظل في أن إدارة أوباما أكدت أنها لن تشارك في محادثات مباشرة مع كوريا الشمالية إلا في حال موافقة الأخيرة على العودة إلى المحادثات السداسية التي تضم إلى جانب الولايات المتحدة كلا من الصين واليابان وروسيا والكوريتين.

XS
SM
MD
LG