Accessibility links

logo-print

رائدا فضاء أميركيان يبدءان مهمة سير خامسة في الفضاء لاستكمال بناء المحطة الدولية


بدأ اثنان من رواد الفضاء في طاقم المكوك الأميركي "انديفور "الاثنين مهمة سير خامسة وأخيرة في الفضاء من اجل استكمال بناء المحطة الفضائية الدولية.

وغادر كريس كاسيدي وطوم مارشبورن المركبة قبل ساعة واحدة من الموعد المحدد في مهمة في الفضاء يفترض ان تستغرق ست ساعات ونصف الساعة لتثبيت كاميرات للمختبر الياباني كيبو.

وأمضى الرجلان الساعات الأخيرة في الاستعداد لمهمتهم من خلال تحضير البزات الفضائية ومراجعة الإجراءات كما قال مسؤولون في الناسا.

وخلال المهمة الرابعة في الفضاء التي جرت الجمعة، ثبت مارشبورن وكاسيدي بطاريات جديدة في احد أقدم المحركات الشمسية الأربعة التي تزود المحطة الفضائية بالطاقة على بعد 350 كيلومترا من الأرض.

وقالت الناسا إن البطاريات الست الجديدة "تعمل كما هو متوقع" مشيرة إلى أن البطاريات القديمة خزنت على مركبة شحن وانه سيتم وضعها على مركبة شحن "انديفور" في وقت لاحق من اليوم.

وكانت الناسا أمرت الرواد الذين ساروا في الفضاء الأربعاء بالعودة إلى المكوك قبل 30 دقيقة من الوقت المحدد وذلك بعد أن تم اكتشاف مشكلة في إحدى البزات الفضائية.

وسجلت نسب أعلى من عادية من ثاني اوكسيد الكربون في بزة كاسيدي الفضائية بسبب مشكلة في وعاء هيدروكسيد الليثيوم، على ما قالت الناسا التي أكدت أن حياة رائد الفضاء لم تكن مهددة.

واستمرت وحدة إزالة ثاني اوكسيد الكربون في العمل بشكل يدوي الأحد. ولم يتمكن كاسيدي وزميله ديف وولف سوى من فصل وتثبيت بطاريتين من البطاريات الست، لهذا السبب كان جزء من مهمة الخروج التي تم الجمعة تثبيت البطاريات الأربع الباقية.

وتزن كل من بطاريات "محطة الفضاء الدولية" 170 كيلوغراما.

ويذكر ان المكوك "انديفور"أطلق في 15 يوليو/تموز من كاب كانافيرال جنوب فلوريدا ناقلا ستة رواد فضاء أميركيين وكندية في مهمة لـ 16 يوما تقضي باستكمال بناء "محطة الفضاء الدولية".

وخلال مهمة السير الثانية في الفضاء في التاسع عشر من يوليو/تموز، نقل رواد "انديفور" تجهيزات من المكوك إلى المحطة الفضائية الدولية وأصلحوا دورة مياه معطلة في المحطة.

وخلال مهمة السير الأولى في الثامن عشر من تموز/يوليو، أكمل رواد الفضاء بناء مختبر "كيبو" الياباني العلمي خلال مهمة خروج طويلة استمرت خمس ساعات ونصف الساعة.

وينبغي انجاز بناء المحطة الفضائية الدولية في العام 2010، وهو أيضا الموعد المحدد لسحب المكوكات الأميركية الثلاثة التي لا تزال في الخدمة.

ومن المتوقع عودة "انديفور"إلى الأرض في الحادي والثلاثين من يوليو/تموز.

ومن المزمع إرسال المكوك "ديسكوفيري" إلى المحطة الدولية في 18 أغسطس/آب.

وفي هذه الأثناء، وفي إطار مهمة إضافية جرت الأحد، قامت ذراع المكوك الفضائي الآلية بالتقاط الجزء المكشوف من مركبة شحن اليابانية "كيبو" بدءا من ذراع محطة الفضاء الآلية، على ما قالت الناسا.

واستخدم قائد "انديفور" مارك بولانسكي واختصاصية المهمة جولي باييت بعد ذلك ذراع المكوك من اجل إرجاع مركبة الشحن إلى تجويف الشحنة في المكوك.

وأطلقت مركبة الشحن وعلى متنها مختبران علميان ونظام اتصال نقلا إلى مختبر "كيبو" في وقت سابق من المهمة.
XS
SM
MD
LG