Accessibility links

الهنود يكرمون ثعبان الكوبرا جلبا للحظ والثروة


يكرّم العديد من الهنود ثعبان الكوبرا خلال احتفالات تقام سنويا إيمانا منهم بجلب الحظ والثروة وإبعاد المصاعب والحفاظ على الصحة. وتتزامن الاحتفالات مع خروج الثعابين من جحورها نتيجة الأمطار الموسمية بحثا عن ملاجئ أكثر أمنا، قد تكون أحيانا في منازل السكان.

ويلفت انتباه الزائر للهند وبعض بلاد الشرق الأخرى حاوي الثعابين بسلته ومزماره وهو يعزف موسيقى حادة جالسا القرفصاء لتطل ثعابين الكوبرا الحية من فوهة السلة وتبدأ بالرقص على الأنغام، حتى يظهر عليها التعب فيقوم بإرجاعها إلى السلة ثم يدور على المشاهدين ليجمع أتعاب ألعابه التي يرتزق منها.

وربما جاء التكريم والاحتفال بها لهذا السبب في التفاؤل بالحظ والثروة.

ومعلوم أن ثعابين الكوبرا تعتبر من أشهر أنواع الثعابين السامة المعروفة، وتشتهر بعادة رفع الجزء الأمامي من جسمها وفتح غطاء الرأس. وتعيش في الأجزاء الحارة من آسيا وإفريقيا، وتعرف الأنواع الموجودة منها في الهند باسم “الكوبرا ذات المنظار” لوجود علامة على ظهر غطاء رأسها تشبه زوجا من النظارات وتتميز باللون الأسود.

تقرير رشيد قيامي من "الحرة" يحوي المزيد من التفاصيل:

XS
SM
MD
LG