Accessibility links

مسؤولون أكراد ينتقدون دعوة تركمانية لتاجيل الإحصاء السكاني في كركوك


اعتبر قياديون أكراد في كركوك الدعوات التركمانية لتأجيل الإحصاء السكاني في العراق عامة وفي كركوك بشكل خاص والمقرر اجراؤه في تشرين أول المقبل، بأنها لا تخدم العملية السياسية ولا تصب في مصلحة الديمقراطية.

وقال القيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني نجاة حسن لمراسلة "راديو سوا" إن التركمان والعرب رفضوا نتائج انتخابات 2005 والآن يرفضون مقدما انتخابات يناير 2010 قبل إجرائها.

وأضاف حسن قوله: "بالنسبة للإحصاء السكاني نحن نؤيد إجراءه ونؤكد على أهميته ويجب أن تخضع كركوك لهذه العملية المهمة كي تتمكن الدولة من وضع خطط مستقبلية تخدم الشعب".

فيما وصف مسؤول حزب الاتحاد الوطني الكردستاني رفعت عبدالله تلك الدعوات بغير القانونية وغير الشرعية، مؤكدا على أهمية الإحصاء السكاني في العملية الديمقراطية وخاصة في الإنتخابات.

وكانت القوى والأحزاب السياسية التركمانية في كركوك قد هددت بمقاطعة الإحصاء السكاني ودعت لتأجيله إلى حين الإنتهاء من حل قضية كركوك واستقرار الأوضاع الأمنية في البلاد.

وقال الناطق باسم الجبهة التركمانية علي هاشم مختار أوغلو إن إجراء الإحصاء في الوقت الحاضر من شأنه زيادة التوترات بين قوميات المدينة المختلفة وخاصة في المناطق التركمانية، مؤكدا أن كركوك شهدت بعد عام 2003 زيادة غير طبيعية في عدد سكانها.

يشار إلى أن عددا من البرلمانيين كانوا قد حذروا من انزلاق البلاد في أتون حرب أهلية في حال عدم تأجيل إجراء عملية الإحصاء، في حين أكد رئيس الجهاز المركزي للإحصاء مهدي العلاق عدم وجود نية لتاجيل الاحصاء السكاني عن موعده المقرر.

التفاصيل في تقرير دينا أسعد مراسلة "راديو سوا" في كركوك:
XS
SM
MD
LG