Accessibility links

سليمان فرنجية يؤكد تمسك الأقلية النيابية بالحصول في الحكومة اللبنانية على "الثلث الضامن"


أكد رئيس تيار المردة النائب سليمان فرنجية من قادة الأقلية النيابية اللبنانية الثلاثاء تمسك هذه الأقلية بالحصول في الحكومة على "الثلث الضامن" الذي ترفضه الأكثرية النيابية وتعتبره "ثلثا معطلا".

وقال فرنجية للصحافيين اثر اجتماعه بالسفير الفرنسي اندريه باران في مقره في بنشعي "قلنا منذ بداية الطريق في عملية تأليف الحكومة أن المعارضة -الأقلية النيابية - لن تسير دون الثلث الضامن"، أي ما عدده 11 وزيرا في حكومة ثلاثينية وهو العدد الضروري للتحكم بالقرارات الأساسية التي تحتاج إلى تصويت.

وأوضح فرنجية أن الأقلية النيابية لا تشترط أن يكون الوزير الحادي عشر ضمن حصتها المباشرة، بل أن يكون ضمن حصة رئيس الجمهورية أو حصة الأكثرية النيابية شرط أن توافق على الأقل على اختياره، معتبرا أن اللجوء إلى هذا الحل لا يغير في المضمون.

وقال فرنجية "المهم أن الوزير الحادي عشر يجب أن يحظى بموافقة المعارضة أو أن تكون المعارضة قد اختارته".

الثلث المعطل

وما زالت قضية حصول الأقلية على "الثلث المعطل" في الحكومة أسوة بحصتها في حكومة تصريف الأعمال الحالية التي نجمت عن اتفاق الدوحة، ابرز العقبات في وجه تشكيل الحكومة الجديدة بعد مضي شهر على تكليف ابرز قادة الأكثرية النيابية سعد الحريري تشكيلها.

وذكرت صحيفة السفير اللبنانية المقربة من الأقلية النيابية الثلاثاء أن ابرز قوتين شيعيتين، حزب الله وحركة أمل، وافقتا على اسم الشخصية الشيعية التي اختارها الرئيس ميشال سليمان لتكون من حصته.

أما في جانب الأكثرية، فما زال التكتم الشديد مسيطرا على مضمون المفاوضات منذ انطلاقتها من جانب الرئيس المكلف وأوساطه الذين يجمعون على أن الحريري يريد حكومة وحدة وطنية تعمل بانسجام بدون تعطيل.
XS
SM
MD
LG