Accessibility links

logo-print

تجهيز مختبر الأبحاث الياباني في المحطة الفضائية الدولية


وضع رائدا المكوك الفضائي انديفور اللمسات الأخيرة على مختبر الأبحاث الياباني في المحطة الفضائية الدولية خلال خامس وآخر خروج للفضاء قبل انتهاء مهمة المكوك انديفور.

وقام الرائدان كريس كاسيدي وتوم مارشبيرن وهما على ارتفاع 360 كيلومترا فوق كوكب الأرض بتجهيز المختبر الياباني الجديد بكاميرات تلفزيونية لاستكمال مجمع كيبو الذي تبلغ كلفته 2.4 مليار دولار أميركي.

وقام رائدا الفضاء أيضا بتزويد دائرة كهربائية بالأسلاك في نظام توجيه المحطة وثبتا غلافا حراريا على الإنسان الآلي الكندي.

كما عملا على تزويد مجمع كيبو بمنصة للمناظير والتجارب العلمية الأخرى التي تعمل في بيئة الفضاء المفتوح.

واتصل رائد الفضاء ديفيد وولف بزميليه عبر اللاسلكي وهما في طريق العودة إلى غرفة الهواء بعد عملية سير في الفضاء دامت خمس ساعات.

ومن المقرر أن يغادر المكوك المحطة الفضائية الدولية في وقت لاحق اليوم الثلاثاء.

كما من المقرر أن يختتم طاقم مكوك الفضاء انديفور مهمة تستغرق 16 يوما بالهبوط في فلوريدا يوم الجمعة.

واستبدلوا أيضا بطاريات نظام الطاقة الشمسية بالمحطة وسلموا قطع الغيار اللازمة لتشغيل المحطة بعد إحالة أسطول المكوك للتقاعد العام المقبل.

وسيبقى احد رواد مكوك الفضاء انديفور وهو تيم كوبرا على متن المحطة ليتسلم العمل من رائد الفضاء الياباني كويتشي واكاتا بعد أن قضى أربعة أشهر ونصف في المدار.

يذكر أن لدى إدارة الطيران والفضاء الأميركية- ناسا سبع مهام أخرى للبناء لاستكمال المشروع الذي يكلف 100 مليار دولار أميركي بمشاركة 16 دولة.

XS
SM
MD
LG