Accessibility links

تواصل الجدل البرلماني حول جدوى اتفاقية الدعم البحري مع بريطانيا


رجح النائب عن كتلة الائتلاف العراقي الموحد سامي العسكري أن تمرر الاتفاقية المزمع عقدها مع بريطانيا مع بدء الفصل التشريعي الثاني في أيلول المقبل.

وأوضح العسكري في حديث لـراديو سوا أن الفصل التشريعي القادم سيشهد تمرير هذه الاتفاقية، لأن هناك شبه إجماع، باستثناء الكتلة الصدرية، على ضرورة الموافقة على هذه الاتفاقية.

وأكد رئيس كتلة التوافق النيابية ظافر العاني أن كتلته لم تكن راضية على أداء القوات البريطانية طوال السنوات السابقة في جنوب العراق، مشيرا إلى استمرار الحكومة في دراسة جدوى الاتفاقية من قبل الخبراء والمختصين الفنيين.

وفي المقابل، أيد النائب عن التحالف الكردستاني سيروان الزهاوي توقيع الاتفاقية بعد إجراء تعديلات على بعض فقراتها، لافتا إلى أنها ستؤطر العلاقات المشتركة بين البلدين، بحسب تعبيره.

ولكن النائب عن كتلة التيار الصدري في البرلمان علي الميالي عزا رفض كتلته توقيع الاتفاقية إلى عدم إصدار قانون خاص ينظم عقد أية اتفاقيات خارجية بين الحكومة العراقية والحكومات الأخرى.

وتنص اتفاقية الدعم والتدريب البحري على السماح لبريطانيا بالبقاء في العراق لمدة أطول من المدة المتفق عليها سابقا بهدف مساعدة القوات البحرية العراقية على توفير الحماية للمنصات النفطية.

التفاصيل من مراسلة راديو سوا في بغداد أمنية الراوي:
XS
SM
MD
LG