Accessibility links

نائب إيراني يؤكد مقتل 30 متظاهرا عقب الانتخابات والسلطات تفرج عن 140 معتقلا


أكد النائب الإيراني فرهد تاجاري عضو لجنة العدل البرلمانية الثلاثاء أن أعمال العنف التي أعقبت انتخابات الرئاسة في إيران الشهر الماضي تسببت في مقتل نحو 30 شخصا.

وكانت السلطات الإيرانية قد أعلنت مقتل 20 شخصا واعتقال أكثر من ألف آخرين خلال التظاهرات العنيفة التي شهدتها البلاد.

الإفراج عن معتقلين

وفي تطور لاحق، أفرجت السلطات الإيرانية الثلاثاء عن 140 معتقلا كانت قد أوقفتهم أثناء تظاهرات الاحتجاج على إعادة انتخاب الرئيس محمود احمدي نجاد.

وقال النائب كاظم جلالي الذي زار سجن ايوين، في بيان نقلته وكالة الأنباء الطلابية "لقد اجتمعنا مع مدعي عام طهران سعيد مرتضوي وتم الإفراج عن 140 شخصا اعتقلوا أثناء الإحداث الأخيرة".

وأضاف أن نحو 200 شخص لا يزالون موقوفين، بينهم 50 سياسيا وأعضاء في مجموعات مناهضة للثورة وأجانب.

رفض طلب للمعارضة

في سياق آخر، رفضت السلطات الإيرانية الثلاثاء السماح للمعارضة بتنظيم حفل لإحياء ذكرى الضحايا الذين سقطوا أثناء المظاهرات.

وكان مير حسين موسوي ومهدي كروبي المرشحان اللذان رفضا نتائج الانتخابات الرئاسية في 12 يونيو/ حزيران ، طلبا الأحد ترخيصا رسميا لإحياء ذكرى مرور 40 يوما على مقتل المتظاهرين.

يذكر أن السلطات الإيرانية كانت قد أصدرت قرارا بضرورة الحصول على ترخيص لتنظيم أي تجمع منذ بداية الاضطرابات التي أعقبت الانتخابات.
XS
SM
MD
LG