Accessibility links

تجدد المواجهات بين قوات الأمن العراقية ومجاهدي خلق في معسكر أشرف


تجددت المواجهات اليوم الأربعاء بين قوات الشرطة العراقية وعناصر منظمة مجاهدي خلق الإيرانية المعارضة في معسكر اشرف لليوم الثاني على التوالي، فيما أكدت مصادر أمنية سيطرة العراقيين على 75 بالمئة من المعسكر.

وأوضحت المصادر أن المواجهات اندلعت مجددا بعد أن تمكنت القوات العراقية من رفع العلم العراقي في المعسكر واستحداث مركز للشرطة العراقية داخله، مشيرة إلى السيطرة على أكثر من ثلاثة أرباع المعسكر الواقع في محافظة ديالى ويقطنه حوالي 3500 من عناصر المنظمة وعائلاتهم.

وكانت قوة من وحدة مكافحة الشغب العراقية قوامها حوالي 1000 عنصر قد اقتحمت المعسكر واشتبكت مع عناصر المنظمة مستخدمة السلاح الأبيض.

حصيلة الاشتباكات

وقالت مصادر طبية وأمنية عراقية إن مواجهات الثلاثاء أسفرت عن وفاة اثنين من عناصر الشرطة العراقية إثر جروح أصيبا بها، فيما أصيب أكثر من 300 إيراني بينهم 25 امرأة بجروح، و 110 من عناصر الأمن العراقية.

وتم إجلاء الجرحى الإيرانيين إلى مستشفى أشرف فيما تلقى جرحى قوات الأمن العراقية العلاج في مستشفيات حكومية في المحافظة، وفقا للمصادر.

وكان المتحدث باسم مجاهدي خلق شهريار كيا قد أكد مقتل ستة أشخاص وإصابة 385 آخرين بجروح خلال المواجهات، إلا أن تصريحاته قوبلت بنفي عراقي.

مفاوضات

وعلى صعيد متصل، قالت مصادر أمنية إن مفاوضي الشرطة العراقية تمكنوا فجر الأربعاء من التوصل إلى اتفاق مع عناصر المنظمة يقضي بانسحاب قوات مكافحة الشغب ليتولى الجيش العراقي المسؤولية في المعسكر.

وكانت مصادر عراقية قد أشارت مساء الثلاثاء إلى أن قائد شرطة محافظة ديالى اللواء عبد الحسين الشمري قد ترأس وفد المفاوضات مع عناصر المنظمة.

وتأسست مجاهدي خلق، التي شطبت أواخر يناير/كانون الثاني الماضي من لائحة الاتحاد الأوروبي للمنظمات الإرهابية، عام 1965 بهدف الإطاحة نظام شاه إيران، وبعد الثورة الإسلامية 1979 عارضت النظام الإسلامي.

وتتهم السلطات الإيرانية مجاهدي خلق بالخيانة لتحالفها في ثمانينيات القرن الماضي مع نظام صدام حسين خلال الحرب بين البلدين.

يذكر أن القوات الأميركية أقدمت بعد اجتياح العراق عام 2003 على نزع أسلحة مجاهدي خلق وتولت توفير الحماية للمعسكر إلى أن سلمت مهام الأمن في محيط المعسكر للقوات العراقية قبل ثلاثة أشهر.
XS
SM
MD
LG