Accessibility links

logo-print

قدير تتهم الصين بسحق الأويغور وتقول إن 10 آلاف اختفوا من شينجيانغ في ليلة واحدة


اتهمت ربيعة قدير زعيمة أقلية الأويغور المسلمة السلطات الصينية بسحق أبناء الأويغور خلال المظاهرات التي شهدها إقليم شينجيانغ، مشيرة إلى أن نحو عشرة آلاف شخص من الذين شاركوا في الاحتجاج في أورومتشي اختفوا في ليلة واحدة.

وقالت قدير المقيمة في المنفى خلال مؤتمر صحافي عقدته في طوكيو إنها لا تصدق الأرقام التي أعلنتها السلطات الصينية، داعية المجتمع الدولي إلى إرسال فريق تحقيق مستقل للكشف عما حدث وعن مصير المفقودين.

ورفضت زعيمة المؤتمر العالمي للإويغور الذي يتخذ من ميونيخ مقرا له، الاتهامات الصينية بأنها حرضت على أعمال الشغب في شينجيانغ، وقالت:"إذا كانت الصين تقول إنني ضالعة في ذلك، فأود أن تقدم أدلة".

وتابعت أن المسؤولية تتحملها السلطات التي حولت تظاهرة كانت سلمية في بدايتها إلى أعمال شغب عنيفة.

الموقف الأميركي

كما عبرت قدير التي تقيم في الولايات المتحدة، عن "خيبة أملها" من موقف الحكومة الأميركية، معتبرا أن الرد الأميركي على أحداث شينجيانغ كان فاترا بعض الشيء، وأنها كانت تأمل بموقف أقوى من واشنطن.

وكان وانغ غوانغيا نائب وزير الخارجية الصينية قد شكر أمس الثلاثاء الولايات المتحدة على موقفها المعتدل بعد أعمال العنف التي وقعت في شينجيانغ.

احتجاج ضد اليابان

في المقابل أعلنت السلطات الصينية اليوم الأربعاء أنها استدعت السفير الياباني في بكين للإعراب عن استيائها الشديد إزاء موضوع زيارة قدير إلى اليابان.

وقالت وزارة الخارجية الصينية في بيان إن نائب وزير الخارجية وي داوي استدعى السفير يوجي مياموتو وقدم احتجاجا بخصوص موضوع الزيارة.

وأشار البيان إلى أن داوي عبّر عن استيائه الشديد وطلب بأن تتخذ الحكومة اليابانية فورا إجراءات لمنع قدير من القيام بتحركات انفصالية في اليابان.
XS
SM
MD
LG