Accessibility links

بوتين صاحب المواعيد غير الدقيقة


عرف فلاديمير بوتين رئيس الوزراء الروسي أنه لا يفوت فرصة إلا وتأخر فيها عن مواعيده الرسمية، في روسيا أو خارجها.

ولا يهتم بوتين لمن يكون في انتظاره أكانت ملكة انكلترا أو رئيس الوزراء الصيني أو ملك اسبانيا...

وأول مرة تأخر بوتين فيها عن موعد رسمي كان عام 2003، حين قام بزيارة بريطانيا وكان رئيسا آنذاك. وقد انتظرته الملكة إليزابيث الثانية طوال 12 دقيقة.

أما المرة الثانية، فكانت من نصيب ملك اسبانيا خوان كارلوس وزوجته صوفيا اللذين انتظرا بوتين مدة 20 دقيقة، في فبراير/شباط 2006.

وفي بداية يونيو/حزيران الماضي، قام رئيس الوزراء بوتين بزيارة إلى هلسنكي، اضطرت حينها رئيسة فنلندا تاريا هالونين لانتظاره ساعتين.

وهذا ليس بجديد!

ففي أبريل/نيسان 2001، قالت الصحف الروسية متهكمة أن بوتين وصل إلى "قداس عيد الفصح بعد مرور 10 دقائق على قيامة المسيح!"

وبررت الناطقة باسم الحكومة الروسية "أن البعض يقول إن بوتين يواجه صعوبة في إدراك الزمن، إلا أن السبب بكل بساطة هو أن جدول أعماله مثقل."

ويتندر الصحافيون المعتمدون من قبل بوتين، وهم يتسلون بمطالعة الكتب أو بالألعاب الجماعية أن بوتين حول تأخر رئيس الوزراء عن مواعيده.

ويقول أندري كولسنيكوف إن "هذا شرا لا بد منه".

إلا أن عادة التأخر هذه ليست مكتسبة حديثا وفقا لزوجته ليودميلا التي تستذكر لقاءاتهما الأولى.

فقد قالت السيدة الأولى السابقة في كتاب لها صدر في 2002 إن تأخر بوتين عن مواعيد لساعة أو ساعة ونصف كان أمرا معهودا إلا "إنني لم أتمكن يوما من تفهم ذلك."

XS
SM
MD
LG