Accessibility links

أنباء عن انسحاب الشرطة من معسكر أشرف.. والجيش يستعد للتدخل


تجددت المواجهات في معسكر أشرف بين القوات العراقية وعناصر منظمة مجاهدي خلق، في وقت بدأ فيه أنصار المنظمة بإضراب عن الطعام.

وعادت الاشتباكات مجددا ظهر اليوم الأربعاء بين الطرفين بعد ساعات من الهدوء إثرالمواجهات التي اندلعت يوم أمس الثلاثاء بعد اقتحام القوات العراقية للمعسكر في محافظة ديالى.

وأكد المتحدث الرسمي باسم منظمة مجاهدي خلق الإيرانية في معسكر أشرف مهدي أوغابي، بدء سكان المعسكر بإضراب عن الطعام، إلى حين تنفيذ مطالبهم ومنها خروج القوات العراقية من المعسكر وإطلاق سراح 31 أسيرا من عناصر المنظمة، حسب قوله.

وشدد أوغابي في اتصال هاتفي مع مراسلة "راديو سوا" على سقوط سبعة قتلى وإصابة 400 آخرين بجروح، واصفا حالة 12 منهم بالخطرة إثر المواجهات التي وقعت يوم أمس بين قوة من الشرطة والجيش العراقيين وعناصر المنظمة المتواجدين في المعسكر.

من جانبه، نفى مدير العلاقات والإعلام في شرطة محافظة ديالى الرائد غالب عطية خلف استخدام القوات العراقية أسلحة نارية أثناء الاقتحام أو وقوع قتلى من سكان معسكر أشرف، مضيفا أن القوات العراقية كانت حريصة على التعامل بإنسانية مع السكان وخصوصا النساء والأطفال.

واتهم خلف عناصر المنظمة بمحاولة جرهم لمواجهة مسلحة من خلال استخدام غازات أدت إلى إصابة أفراد من الجيش والشرطة بحالات اختناق، على حد قوله.

في غضون ذلك، نقلت وكالة الأسوشيتد برس عن طبيب عراقي في ديالى قوله إن اثنين من عناصر الشرطة العراقية توفيا اليوم الأربعاء إثر جروح أصيبا بها في مواجهات الأمس.

وأشار الرائد خلف إلى إقامة نقطة تفتيش تابعة للجيش العراقي هذا اليوم داخل المعسكر، لافتا إلى أن القوات الأمنية تسيطر على حوالي 60 بالمائة من مساحة المعسكر الذي يقيم فيه أكثر من 3000 آلاف إيراني من عناصر مجاهدي خلق المعارضة لطهران، والتي يتهمها الجانب العراقي بدعم أعمال العنف التي تقع في البلد وخصوصا في محافظة ديالى.

التفاصيل في تقرير مراسلة "راديو سوا" أمنية الراوي:
XS
SM
MD
LG