Accessibility links

المعارك بين الجيش النيجيري وحركة "بوكو حرام" تتواصل وسط نزوح الآلاف من السكان


أعلن قائد الجيش النيجيري الجنرال صالح ماينا أن نائب قائد مجموعة "بوكو حرام" المتشددة كان من بين قتلى عمليات الملاحقة التي قام بها أفراد الجيش في مدينة مايدوغوري شمال البلاد ضد أفراد الحركة والتي أدت إلى مقتل العشرات منهم.

وكان الجيش النيجيري وبناء على أوامر من الرئيس عمر يار ادوا قد هاجم العديد من أحياء المدينة وقصف صباح الخميس احياء في مايدوغوري معقل زعيم المتشددين بعد ليلة شهدت معارك بأسلحة خفيفة وثقيلة ودمر عدة مساجد تابعة للمجموعة التي تطالب بإلغاء مناهج التعليم وتطبيق أوسع للشريعة الإسلامية.

ونُقل عن شهود عيان قولهم أن زعيم الحركة محمد يوسف كان من بين مئات الهاربين من المدينة، في حين اعتقل الجيش عشرات آخرين من عناصر الحركة التي تطالب بإلغاء مناهج التعليم وتطبيق أوسع للشريعة الإسلامية.

وتتواصل المواجهات في نيجيريا لليوم الثالث على التوالي بين عناصر الجيش والمتشددين الإسلاميين في المدينة، مما أجبر حوالي ألف شخص الأربعاءعلى النزوح من منازلهم
، بالإضافة إلى ثلاثة آلاف آخرين كانوا قد فروا من أربعة أقاليم في البلاد منذ يوم الأحد الماضي، حسبما ذكر مسؤولون في وكالات إغاثة.

وكانت الأقاليم الشمالية قد شهدت مواجهات عنيفة بين المتشددين والجيش النيجيري وخلفت مئات القتلى معظمهم من المتشددين، حسب مصادر في الشرطة.

وكان الرئيس النيجيري قد اصدر أوامره باتخاذ كل الإجراءات اللازمة لاحتواء أزمة جماعة "يوكو حرام" التي تفجرت إثر اعتقال أحد قادتها في مدينة بوتشي الأحد الماضي، بإعلان التعبئة العامة في البلاد للسيطرة على الأمن في الأقاليم المضطربة.
XS
SM
MD
LG