Accessibility links

logo-print

الشرطة الإيرانية تجبر موسوي على مغادرة مقبرة طهران وتستخدم الهراوات لتفريق المحتجين


نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن شهود عيان قولهم إن الشرطة الإيرانية أجبرت زعيم المعارضة الإيرانية مير حسين موسوي الذي وصل اليوم الخميس إلى مقبرة بهشت الزهراء جنوبي طهران لاحياء ذكرى الأربعين لضحايا التظاهرات الأخيرة، على مغادرة المكان فورا. وأضافت الوكالة أن الشرطة الإيرانية أوقفت أيضا عددا من الأشخاص الذين أتوا إلى المقبرة لاحياء ذكرى الضحايا.

وقد استخدمت عناصر الشرطة الإيرانية، الذين انتشروا في مقبرة في طهران بكثافة، الهراوات لتفريق نحو 500 شخص أتوا لاحياء ذكرى الضحايا الذين سقطوا في التظاهرات الاحتجاجية بعد الانتخابات الرئاسية.

وكان زعيما المعارضة الإيرانية مير حسين موسوي ومهدي كروبي قد أعلنا أنهما سيزوران اليوم الخميس مقابر المتظاهرين الذين قتلوا أثناء احتجاجهم على إعادة انتخاب محمود أحمدي نجاد رئيسا للبلاد.

ويأتي هذا الإعلان بعد يوم واحد على قرار السلطات محاكمة 20 معتقلا بتهمة المساس بالأمن القومي للبلاد.

من جهته أدان الرئيس الإيراني السابق محمد خاتمي ما وصفه بالجرائم التي ارتكبت ضد المتظاهرين الذين اعتقلوا لمعارضتهم إعادة انتخاب محمود أحمدي نجاد رئيسا لفترة ثانية.

وقال خاتمي إنه ليس مبررا إن يقال إن مركز الاعتقال لم يكن مكيفا أو نظيفا أو لا يرقى للمعايير المطلوبة.

وأضاف قائلا إن الحقيقة هي أن جرائم ارتكبت وأن أرواحا فقدت.

وكان المرشد الأعلى للجمهورية الإيرانية آية الله علي خامنئي أمر منتصف الأسبوع الحالي بإغلاق معتقل جنوب طهران لأنه لا يتوفر به الشروط المطلوبة لمؤسسة احتجاز.

يشار إلى أن 30 شخصا قتلوا في تلك التظاهرات حسب لجنة برلمانية حققت في مصير المعتقلين.
XS
SM
MD
LG