Accessibility links

المحكمة الباكستانية العليا ترفض طلبا لمحاكمة مشرف بتهمة الخيانة العظمى


رفضت المحكمة الباكستانية العليا اليوم الخميس طلبا بمحاكمة الرئيس الباكستاني السابق برفيز مشرف بتهمة الخيانة العظمى بسبب قراره بفرض حالة الطوارئ في البلاد عام 2007.

وجاء قرار المحكمة ليوجه ضربة موجعة إلى المؤسسة السياسية الباكستانية في وقت تشهد فيه البلاد هدوءا نسبيا يتزامن مع مطالب أميركية بأن تركز إسلام أباد على جهود القضاء على المتشددين الذين يهددون الجهود المبذولة في أفغانستان المجاورة.

وكان المحامي حامد خان قد تقدم بطلب إلى المحكمة العليا لإقامة الدعوى ضد مشرف بتهمة الخيانة العظمى التي تستوجب في حال الإدانة عقوبة الإعدام.

ورفض كبير القضاة في باكستان افتخار محمد شودري طلب خان بتقديم مشرف إلى المحاكمة بدعوى أن البرلمان هو المسار الملائم لمناقشة الجوانب السلبية في قرارات مشرف، والتي تضمنت كذلك إقصاء عشرات القضاء من بينهم شودري نفسه.

وكانت المحكمة العليا الباكستانية قد أصدرت في الأسبوع الماضي قرارا باستدعاء مشرف أو محام عنه للمثول أمامها لشرح قراراته التي اتخذها عام 2007.

ولم يحضر مشرف الذي يقيم في العاصمة البريطانية لندن أو أي ممثل عنه إلى المحكمة يومي أمس الأربعاء أو اليوم الخميس وذلك اتساقا مع موقف الرئيس السابق الذي أكد أن جميع قراراته نبعت من المصلحة الباكستانية.

يذكر أن مشرف استولى على السلطة في انقلاب عسكري عام 1999 وقام خلال سنوات حكمه بتوثيق علاقاته مع الولايات المتحدة لاسيما بعد هجمات سبتمبر/أيلول عام 2001 التي قادت إلى الحرب في أفغانستان والإطاحة بنظام طالبان.

وكان التحالف الفائز بالانتخابات الأخيرة قد أجبر مشرف على التخلي عن السلطة في شهر أغسطس/آب من العام الماضي بعد خسارة حزبه للانتخابات وإثر تهديدات من الأحزاب الفائزة بعزله إذا لم يستجب لمطالب التنحي.
XS
SM
MD
LG