Accessibility links

واشنطن تنظر في بدائل لنظام الدفاع الصاروخي وتتجاهل الاعتراضات الروسية


قال مسؤول كبير في وزارة الدفاع البنتاغون اليوم الخميس إن الولايات المتحدة تنظر في خيارات بديلة لنظام الدفاع الصاروخي الذي قررت إدارة الرئيس السابق جورج بوش نشره في بولندا والتشيك وواجه اعتراضات كبيرة من جانب روسيا.

وأكد مساعد وزير الدفاع اليكسندر فيرشبو في جلسة استماع في مجلس النواب حول العلاقات الأميركية مع روسيا أن إدارة أوباما تنظر في خيارات عديدة كجزء من المراجعة التي تقوم بها لخطط الدفاع الصاروخي.

وقال فيرشبو إن نشر النظام الصاروخي في بولندا ووضع الرادار الخاص به في تشيكيا يظل أحد الخيارات المطروحة مع خيارات أخرى قد تؤدي إلى تحقيق الهدف ذاته.

وأضاف فيرشبو أن المراجعة التي تجريها إدارة أوباما للخيارات المطروحة لن تضع في اعتبارها الاعتراضات الروسية على نشر النظام الصاروخي.

وأشار إلى أن هذه المراجعة تجري بشكل داخلي في البنتاغون، لافتا إلى عدم وجود محادثات مع الروس حول البدائل القائمة في هذه المرحلة.

وشدد على أن نتائج المراجعة ستستند فقط على التهديد الناجم عن إيران ومدى فعالية الأنظمة الصاروخية في كبحه والتكلفة المتوقعة لها.

وتسعى إدارة أوباما لتحسين علاقات الولايات المتحدة مع روسيا التي تعترض بشدة على الخطط الأميركية الرامية إلى تركيب 10 بطاريات صواريخ اعتراضية في بولندا ونظام راداري في التشيك.

وحذرت روسيا من أن المضي قدما في خطط نشر النظام الصاروخي سوف يقوض من المحادثات التي أطلقها الرئيسان باراك أوباما والروسي ديمتري ميدفيديف حول تعزيز التعاون بين البلدين.

ورغم قيام إدارة أوباما بمراجعة هذه الخطط فإنها تبنت ما ذكرته إدارة بوش السابقة من أن النظام الصاروخي يستهدف مكافحة التهديد الناجم عن إيران وأنه لا يشكل أي تهديد لروسيا.

وتخشى الإدارة من أن يؤثر إلغاء مخطط نشر النظام الصاروخي في بولندا والتشيك سلبا على العلاقات بين الولايات المتحدة وهاتين الدولتين الحليفتين لها.
XS
SM
MD
LG