Accessibility links

اعتقال قيادي في التيار الصدري بالبصرة


قال رئيس لجنة حقوق الإنسان في مجلس محافظة البصرة حسين علي حسين إن قوة عسكرية أميركية كانت ترافقها قوة أمنية عراقية قامت فجر يوم الإثنين الماضي باعتقال مسؤول اللجنة الاجتماعية في مكتب الصدر ستار جبار، إثر مداهمة منزله الواقع في منطقة القبلة.

وأشار حسين إلى أن المعتقل تم اقتياده إلى القاعدة العسكرية الواقعة في مطار البصرة الدولي، وأن عملية الاعتقال تمثل برمتها خرقا للاتفاقية الأمنية، على حد قوله.

وأوضح أنه "في الساعة الواحدة والنصف من بعد منتصف الليل قامت قوات أميركية ترافقها قوات عراقية معززة بغطاء جوي من طائرات مروحية حلقت على مستوى منخفض، باعتقال رجل الدين ستار جبار وهو مسؤول اللجنة الاجتماعية في مكتب الشهيد الصدر في محافظة البصرة.

وأضاف حسين أن جبار "اقتيد إلى القاعدة العسكرية الأميركية الواقعة في مطار البصرة الدولي، كما تمت مصادرة سيارته وبعض مقتنياته الشخصية"، مشيرا أن "هذه العملية تمثل خرقا واضحا للاتفاقية الأمنية".

وأفاد رئيس اللجنة الأمنية في مجلس محافظة البصرة علي غانم المالكي أن عملية الاعتقال نفذتها قوات عراقية وأن القوات الأميركية لم تشارك في عملية الاعتقال التي نفذت بالاستناد على مذكرة قضائية.

وأضاف المالكي في حديث لـ"راديو سوا" أن "القوات التي قامت بإلقاء القبض على المعتقل هي قوات عراقية 100 بالمئة، والقوات الأجنبية لا دخل لها بعملية الاعتقال بل أن عناصر من القوات العراقية الخاصة هم الذين نفذوا عملية الاعتقال وفق مذكرة قضائية وبمشاركة مفارز قتالية تابعة لأجهزة أمنية محلية".

وأوضح المالكي أن "العجلات المصفحة التي كانت تستقلها القوة المداهمة والأسلحة الحديثة التي كانت بحوزة عناصرها، فضلا عن احترافيتهم في تنفيذ عملية الاعتقال أوحت للبعض بأن هذه القوة هي قوة أجنبية وهذا الشيء غير صحيح".

يشار إلى أن القوات الأمنية في محافظة البصرة تواصل تنفيذ حملة تهدف إلى مصادرة الأسلحة غير المرخصة، واعتقال أشخاص يشتبه بارتكابهم جرائم وأعمال عنف في الفترة السابقة، ونادرا ما تعلن القوات الأمنية لوسائل الإعلام عن حصيلة المداهمات وعمليات الاعتقال التي تنفذها بشكل يومي.

مراسل "راديو سوا" في البصرة ماجد البريكان والمزيد من التفاصيل:
XS
SM
MD
LG