Accessibility links

إسرائيل تصدر تقريرا استباقيا تدافع فيه عن حملتها العسكرية في قطاع غزة


نقلت صحيفة هآرتس الإسرائيلية عن وزارة الخارجية الإسرائيلية قولها الخميس إن الهجوم الذي شنته إسرائيل ضد حركة حماس في قطاع غزة أواخر العام الماضي ومطلع العام الحالي كان ردا مناسبا وذلك في معرض دفاعها عن حملة "الرصاص المصبوب" في القطاع.

وقالت الخارجية الإسرائيلية إن لجوء إسرائيل إلى القوة في قطاع غزة كان ضروريا وردا مناسبا على الهجمات التي تشنها حماس. وقد تم نشر التقرير المتعلق بهذا الشأن قبل نشر تقريرين للأمم المتحدة ينتقدان استخدام إسرائيل للقوة المفرطة ضد قطاع غزة.

وقالت صحيفة يديعوت أحرونوت إن التقرير الرسمي المؤلف من 160 صفحة حول عمليات "الرصاص المصبوب" في قطاع غزة أشار إلى أن لإسرائيل الحق بل ويقع عليها التزام للقيام بعمل عسكري ضد حركة حماس لوقف شن هجمات صاروخية مستمرة تقريبا ضد أهداف مدنية في إسرائيل.

وجاء في التقرير أنه في الوقت الذي يواصل فيه الجيش الإسرائيلي التحقيق في حوادث محددة خلال تلك العمليات إلا أن القادة والجنود الإسرائيليين كانوا يتقيدون بالقوانين الإنسانية الدولية بما في ذلك التمييز بين الأهداف العسكرية وغير العسكرية.

وقالت صحيفة جروسليم بوست إن التقرير يعتبر أول دراسة شاملة تقوم بها الحكومة الإسرائيلية تتعلق بالعمليات الحربية الإسرائيلية في قطاع غزة.

ويأتي هذا التقرير في محاولة للرد على ما قاله الفلسطينيون والأمم المتحدة وجماعات لحقوق الإنسان إن القوات الإسرائيلية ارتكبت جرائم حرب وانتهكت القانون الدولي خلال عملياتها الحربية في قطاع غزة التي استمرت ثلاثة أسابيع. وتضمنت الإتهامات إطلاق النار بصورة متعمدة ودون تمييز بهدف قتل مدنيين وإلحاق الدمار بالممتلكات.

وكانت الطائرات والدبابات والمدفعية الإسرائيلية قد قصفت مبان للحكومة الفلسطينية في غزة ودمرت أو ألحقت أضرارا بآلاف المنازل والشقق السكنية والشركات والمصانع. وقد سلم مسؤولون إسرائيليون بأن الجنود استخدموا مصادر نيران إضافية من أجل التقليل من الإصابات بينهم بقدر الإمكان.
XS
SM
MD
LG