Accessibility links

logo-print

مقتل زعيم جماعة "بوكو حرام" النيجيرية المتشددة بعد مواجهات قتل فيها 180 شخصا


قالت مصادر أمنية وصحافية نيجيرية مساء الخميس إن زعيم جماعة "بوكو حرام" الإسلامية المتشددة محمد يوسف قتل بالرصاص في مقر شرطة ولاية بورنو الشمالية بعد ساعات من الإعلان اعتقاله.

وأكد المتحدث باسم قيادة الشرطة مدينة مايدوجوري الشمالية عيسى عاذار مقتل يوسف، مشيرا إلى انه قتل بالرصاص بعد ساعات من اعتقاله خلال حملة أمنية شاركت فيها مروحيات عسكرية.

وكانت قوات الأمن في الشمال النيجيري قد ألقت القبض يوم أمس الخميس على يوسف بعد أيام من اضطرابات أسفرت عن مقتل أكثر من 180 شخصا ونزوح آلاف آخرين.

وقاتلت قوات الجيش والشرطة فلول الجماعة المتشددة في مايدوجوري، التابعة لولاية بورنو، ودوت أصوات العيارات النارية وحلقت المروحيات في سماء المدينة بينما كانت قوات الأمن تلاحق أتباعها من منزل لآخر.

وكان العنف قد اندلع عقب إلقاء السلطات القبض على أعضاء في "بوكو حرام" يوم الأحد الماضي في ولاية بوتشي، على بعد نحو 400 كيلومتر جنوب غربي مايدوجوري، للاشتباه في تخطيطهم لهجوم على مركز للشرطة.

وشن أنصار يوسف المسلحين بمناجل وبنادق صيد محلية الصنع وقنابل حارقة هجمات في عدة ولايات شمال نيجيريا، استهدفوا فيها كنائس ومراكز شرطة وسجونا ومباني حكومية.

وقالت مصادر في الشرطة إن يوسف طلب العفو من معتقليه قبل أن يقتل بالرصاص، على حد قول المصادر. وقامت فرق إعلامية محلية بتصوير وبث مشهد ظهرت فيها جثة يوسف عارية ومصابة بعيارات نارية.
XS
SM
MD
LG