Accessibility links

قياديون في فتح من لبنان وسوريا يشاركون في مؤتمر الحركة في بيت لحم


ذكرت مصادر في حركة فتح أن العشرات من كوادرها في سوريا ولبنان وصلوا اليوم الجمعة إلى الأراضي الفلسطينية للمشاركة في مؤتمر الحركة السادس الذي سيعقد في 4 أغسطس/آب المقبل في مدينة بيت لحم بالضفة الغربية.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن هذه المصادر إشارتها إلى أنه من ضمن القياديين الذين دخلوا اليوم الجمعة أمين سر حركة فتح في لبنان سلطان أبو العينين.

وأشارت الوكالة إلى أن هؤلاء دخلوا اليوم الجمعة في حافلات خاصة عبر معبر الكرامة الذي يفصل بين الأراضي الفلسطينية والأردن حيث ستكون وجهتهم الأولى ضريح الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات.

وتم تحضير إكليلين من الورود باسم إقليم فتح في الساحة اللبنانية وآخر باسم الساحة السورية وسيضعهما هؤلاء القادة على ضريح عرفات في رام الله.

ويعتبر وصول الغالبية العظمى من هؤلاء إلى الضفة الغربية، بطريقة رسمية، أمرا يحصل للمرة الأولى منذ عام 1967.

ويشارك في أعمال مؤتمر فتح أكثر من 100 عضو من قادة الحركة الناشطين في سوريا ولبنان من أصل 1550 عضوا، وهو العدد الإجمالي لأعضاء المؤتمر.

ومن المتوقع أن تصادق اللجنة المركزية للحركة في اجتماعها غدا السبت برئاسة رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس على زيادة عدد أعضاء المؤتمر إلى حوالي 1750 عضوا.

العودة السياسية لحركة فتح

وبخصوص مؤتمر الحركة، قال آرون ديفيد ميلر الباحث في مركز وودرو ويلسون في واشنطن والذي كان نائبا لدنيس روس أثناء توليه منصب مفاوض الرئيس الأسبق بيل كلينتون للسلام في الشرق الأوسط، إن المشاكل التي تواجه الفلسطينيين اليوم تذهب إلى مدى أبعد من نطاق حركة فتح، بحسب ما نقلت عنه مجموعة صحف مكلاتشي.

وأضافت مجموعة الصحف أنه في الوقت الذي يركز فيه المؤتمر على القضايا السياسية الداخلية مثل انتخاب قادة جدد للحركة ومناقشة أهداف الحركة، إلا أن مسعى الرئيس أوباما للسلام في الشرق الأوسط، يحتاج إلى استعادة حركة فتح لهيبتها وقدرتها على البقاء.

إلا أنها اعتبرت أن عودة حركة فتح إلى الساحة السياسية مرتبط بما سوف يحدث في المؤتمر القادم.

ثقة الجماهير

ونقلت مجموعة الصحف عن عبد الله عبد الله عضو المجلس التشريعي الفلسطيني، والذي سوف يشارك في مؤتمر الحركة دعوته للعودة إلى الجذور واستعادة الثقة بالنفس.

وقال عبد الله الذي قد يرشح نفسه للجنة المركزية التي تشرف على سياسات الحركة والتي تضم 21 عضوا "علينا استعادة ثقة الجماهير، وإذا ما استعدنا هذه الثقة نصبح أكثر قوة".

XS
SM
MD
LG