Accessibility links

logo-print

دعوة في نينوى إلى تحالفات سياسية وطنية بعيدة عن الطائفية والقومية


أعربت شخصيات سياسية في محافظة نينوى عن أملها في أن تكون التحالفات السياسية التي ستشارك في الانتخابات البرلمانية المقبلة قائمة على أساس وطني، بعيدة عن الطائفية والمذهبية والقومية.

إذ دعا الشيخ علي الطائي المدير الإداري لرئاسة مجلس شيوخ ووجهاء محافظة نينوى الكتل السياسية إلى "أن يكونوا أهلا للمسؤولية، وأن يتحملوا أعباء ومظاليم الشعب العراقي"، آملا أن "ينتبهوا إلى الحالة التي وصل إليها الشعب العراقي والعراق. التحالفات السابقة لم تأت بأية نتيجة".

وأكد الشيخ محي الزوري مسؤول العلاقات في حزب الاتحاد الوطني الكردستاني أن المرحلة المقبلة تتطلب تظافر الجهود والابتعاد عن المصالح الحزبية الضيقة، قائلا إن "الكتل السياسية تعمل من أجل مصالح أحزابها فقط ومن أجل قضايا حزبية ضيقة وليس من أجل قضايا وطنية بحتة. وهذا الأمر سيكوّن خللا للعراق والعراقيين".

وحذر ميسر الحاصود مسؤول حركة الوفاق الوطني العراقي من أن اعتماد التحالفات السابقة من شأنها أن تعيد البلاد إلى المربع الأول، مشيرا إلى وجود "تحركات كثيرة للرجوع الى نقطة البداية بالتحالفات الطائفية"، لافتا إلى أن "الناخب العراقي بات يمييز من هو طائفي ومن هو وطني ومن هو عرقي"، معربا عن أمله في أن تكون الانتخابات مبنية "على أساس وطني وليس طائفي".

ويتوقع المراقبون للشأن العراقي أن تفرز التحالفات المستقبلية واقعا سياسيا جديدا يضمن حقوق المواطن وتحقيق التوزان وينقل البلاد إلى حالة من الاستقرار.

تقرير مراسلة "راديو سوا" في كركوك دينا أسعد:
XS
SM
MD
LG