Accessibility links

logo-print

صحيفة استرالية تنقل عن منشقين بورميين ترجيحهما امتلاك بورما قنبلة نووية في خمس سنوات


نقلت صحيفة سيدني مورنينغ هيرالد السبت عن منشقين بورميين ترجيحهما ان تمتلك بورما القنبلة النووية خلال خمس سنوات بفضل كوريا الشمالية التي تساعدها سرا على بناء مفاعل نووي واستخراج البلوتونيوم.

وأوضحت الصحيفة الاسترالية أن المنشآت النووية السرية البورمية مخبأة داخل جبل في ناونغ لاينغ بشمال بورما وتعمل بموازاة مفاعل مدني بنته روسيا في موقع آخر.

وقد أعربت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون قبل 10 أيام عن قلق الولايات المتحدة بشان نقل تكنولوجيا نووية من كوريا الشمالية إلى بورما.

تطلعات نووية

وأكد المنشقان اللذان استندت إليهما الصحيفة واسمهما موي جو وتين مين ان النظام العسكري الحاكم في بورما لديه تطلعات في المجال النووي.

واعتبر ديسموند بال أستاذ الدراسات الاستراتيجية في الجامعة الوطنية الاسترالية انه "اذا تأكدت صحة شهادة المنشقين فان المفاعل النووي البورمي الذي يجري إعداده قد ينتج قنبلة نووية سنويا اعتبارا من سنة2014 ".

واكد موي جو الضابط السابق في الجيش البورمي لديسموند بال انه تدرب ليكون ضمن "كتيبة نووية" تتكون من 1000 عسكري وتنتشر في قرية لصنع سلاح نووي وان بورما قد زودت كوريا الشمالية وايران بعدة قضبان من اليورانيوم.

وتابع بال ان المنشق "أضاف ان خبراء روس كانوا هناك لتقديم خبرتهم" في كيفية معالجة البلوتونيوم وان هناك مركزا سريا للعمليات يضم مهندسين ومركز قيادة ومدفعية مخبأة في جبال سيتخايا.

من جانبه أفاد تين مين الذي كان موضع ثقة تاي زا المقرب من الجنرال ثان شوي العضو في المجلس العسكري الحاكم انه دفع أموالا لشركة أشغال عمومية لبناء نفق يمكن أن تسير فيه شاحنتان جنبا إلى جنب داخل جبل ناونغ لاينغ.

XS
SM
MD
LG