Accessibility links

الشرطة النيجيرية تكثف دورياتها في مايدوغوري بعد مواجهات دامية مع عناصر إسلامية


كثفت قوات الشرطة النيجيرية دورياتها السبت في شوارع مايدوغوري شمال شرق نيجيريا حيث كانت جثث عديدة مازالت متناثرة بعد أسبوع من المعارك الدموية مع مجموعة "طالبان".

وقد شاهد مراسل لوكالة الصحافة الفرنسية عشرات الجنود بسلاحهم، وعناصر من شرطة مكافحة الشغب في كل المناطق الإستراتيجية من المدينة وهم يفتشون السيارات ويدققون في هويات المارة.

كما شاهد المراسل أكثر من 30 جثة في ثلاثة من أحياء المدينة الخمسة، التي يسودها الهدوء الآن بعدما شهدت اعنف المعارك بين القوى الأمنية وعناصر المجموعة الإسلامية المتشددة.

وكانت قوات الأمن تصدت هذا الأسبوع لأعمال عنف شنتها المجموعة الإسلامية المتطرفة في أربع ولايات شمال نيجيريا راح ضحيتها أكثر من 600 شخص وفق الشرطة وشهود عيان.

وأكد رئيس هيئة الأركان في الجيش الجنرال بول ديك الذي انتقل الجمعة إلى مايدوغوري أن "الجيش يمشط كل شبر من الأرض لضمان عدم تكرار أحداث مماثلة".

وقال بعد زيارته مايدوغوري حيث دارت الاشتباكات الأعنف هذا الأسبوع "لقد استنفرنا، ولدينا القدرة على سحق اي هجوم يمس امن نيجيريا".

وكان زعيم "طالبان" نيجيريا محمد يوسف قد اعتقل خلال المعارك ومن ثم قتل مساء الخميس على يد الشرطة.

الأمم المتحدة تدعو إلى وقف العنف

هذا وقد دعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الجمعة النيجيريين إلى الكف عن أعمال العنف مع اقتراب موعد الاستفتاء حول إقرار دستور جديد في الرابع من أغسطس/ آب يفترض أن يمكّن الرئيس مامادو تانغا من البقاء في السلطة حتى نهاية ولايته.

ونقل البيان عن الأمين العام انه قلق إزاء التطورات التي حدثت في نيجيريا، حيث سيجري في الرابع من اغسطس/ آب استفتاء على تعديل الدستور على الرغم من الخلافات بين الأطراف السياسية الفاعلة في البلد.

وتنتهي الولاية الثانية للرئيس النيجيري وفقا للدستور في الثاني والعشرين من ديسمبر/ كانون الأول . غير أن رئيس الدولة يريد إقرار دستور جديد بناء على الاستفتاء يسمح له بالبقاء على رأس البلاد لثلاث سنوات أخرى ثم إعادة ترشيح نفسه للرئاسة مرات عدة إذا أراد ذلك.

لا علاقة للتنظيم بطالبان أفغانستان

وفي سياق متصل، قال المتخصص في الشؤون النيجيرية في مؤسسة الأبحاث للتنمية مارك انطوان بيروز دو مونكلو انه لا دليل على وجود علاقات تنظيمية بين المتطرفين الأفغان من حركة طالبان، ومجموعة "طالبان" نيجيريا التي شنت هجوما دمويا الأسبوع الماضي شمال البلاد.

وقال دو مونكلو "إن هناك صعوبة كبيرة في تحديد الجهة التي ترتبط فيها هذه الحركة. ليس هناك دليل على وجود علاقة تنظيمية مع تنظيم القاعدة أو أي مجموعة متطرفة في أفغانستان أو باكستان. إن اسم "طالبان" هو فقط للدلالة على اعتماد الخطاب الذي تعتمده حركة طالبان في أفغانستان، لكن ذلك لا يعني على الإطلاق وجود تمويل للمجموعة النيجيرية من قبل مجموعات أفغانية أو باكستانية.
XS
SM
MD
LG