Accessibility links

logo-print

صحف أسبانية تشير إلى أن مرتكبي الاعتداء في الباليار فروا من جزيرة مايوركا قبل الانفجار


رجح بعض الصحف الاسبانية أن يكون مرتكبو الاعتداء المنسوب إلى حركة ايتا الانفصالية والذي أسفر عن مقتل اثنين من الحرس المدني في الباليار قد فروا من جزيرة مايوركا قبل الانفجار وذلك استنادا إلى نوعية القنبلة المستخدمة.

وأفادت صحيفتا الباييس و آ.بي.ثي أن القنبلة التي وضعت تحت سيارة العسكريين تشبه تلك التي نزع فتيلها قرب مكان الانفجار تحت سيارة أخرى تابعة للحرس المدني وكانت مجهزة بساعة توقيت وجهاز لرصد الحركات.

وأفادت الصحيفتان استنادا إلى مصادر قريبة من التحقيق أن العبوتين كانتا مبرمجتين للانفجار مع انطلاق السيارتين، لكن فقط بعد انقضاء الوقت المحدد لوقوع الانفجار، أي بعيد الظهر.

ويرجح أن تكون القنبلتان وضعتا تحت السيارتين عشية الاعتداء مما يترك للفاعلين الوقت لمغادرة الجزيرة قبل انتشار قوات الأمن. وما زالت مطاردة مرتكبي الاعتداء متواصلة رسميا في إحدى جزر الباليار السياحية حيث كان مقررا أن يبدأ العاهل الاسباني خوان كارلوس وقرينته صوفيا السبت عطلة الصيف.
XS
SM
MD
LG