Accessibility links

دعوة إلى اعتماد الحوار لحسم الملفات العالقة بين العراق والكويت


في مثل هذا اليوم الثاني من آب/ أغسطس من العام 1990 قام النظام السابق بغزو الكويت، وتزامنا مع هذه الذكرى التي ما تزال تداعياتها مستمرة بين البلدين، دعت أوساط برلمانية إلى اعتماد الحوار بين البلدين لحسم الملفات العالقة.

وفي هذا السياق قال النائب المستقل عز الدين الدولة: "الملفات معروفة بين الطرفين وهي التعويضات، وملف الأسرى والمفقودين، والحدود، ونحن مع اعتماد الحوار للوصول إلى مشتركات بين البلدين".

بدوره، أشار النائب عن الاتحاد الإسلامي الكردستاني سامي الاتروشي إلى ما وصفها بالحساسية المفرطة لدى الكويتيين التي أدت إلى عرقلة خروج العراق من الفصل السابع لميثاق الأمم المتحدة، على حد وصفه:

"لا تصب الحساسية المفرطة لدى الكويتيين في مصلحة العلاقة بين البلدين، وإذا كانت الكويت تتمسك بمطالبها المالية فعليها أن لا تكون حجر عثرة أمام رغبة العراق في الخروج من الفصل السابع".

وعلى الرغم من الزيارات المتعددة للمسؤولين العراقيين إلى الكويت، إلا أنها لم تسفر عن نتائج لإقناع الجانب الكويتي بالتخلي عن ديونه وتعويضاته المترتبة بذمة العراق، نتيجة غزو النظام السابق.
XS
SM
MD
LG