Accessibility links

logo-print

سامرز وغايتنر وغرينسبان يؤكدون وجود مؤشرات على انخفاض الركود الاقتصادي


رجح المستشار الاقتصادي للبيت الأبيض لورنس سامرز أن يستعيد الاقتصاد نموه في النصف الثاني من عام 2009 بعد أن سجل انكماشا أقل من المتوقع خلال الربع الثاني من العام.

وأضاف سامرز خلال لقاء مع تلفزيون NBC اليوم الأحد "نحن في وضع مختلف عما كنا عليه من قبل، لقد ابتعدنا عما كنا نواجهه قبل ستة أشهر بسبب السياسات التي نطبقها لإنعاش الاقتصاد."

تصريحات سامرز جاءت في أعقاب صدور أرقام رسمية تفيد بأن إجمالي الناتج الداخلي تراجع للمرة الرابعة على التوالي بنسبة واحد بالمئة في الربع الثاني من العام، وهي نسبة أفضل مما كان متوقعا.

غايتنر: عودة الاقتصاد للنمو

بدوره، توقع وزير الخزانة تيموثي غايتنر عودة الاقتصاد للنمو في وقت متأخر من هذا العام وانخفاض معدل البطالة في النصف الثاني من عام 2010.

وقال خلال حوار أجرته معه شبكة تلفزيون ABC الأميركية "هناك مؤشرات على انخفاض الركود الاقتصادي. وإذا عدنا بذاكرتنا إلى ما كان عليه الحال عند نهاية العام الماضي نجد أن الاقتصاد كان في حالة انهيار متواصل، وكان النظام المالي على حافة الانهيار، ولكن الإجراءات التي اتخذتها هذه الإدارة كانت فعالة جدا في المساعدة في إعادة الاستقرار إلى الأوضاع والمساعدة في إصلاح النظام المالي وخفض تكاليف القروض."

غير أن غايتنر أكد أن الأزمة لم تنته بعد، وأن الظروف قد تتطلب اتخاذ مزيد من الإجراءات، بما في ذلك احتمال زيادة الضرائب لإعادة الأمور إلى نصابها.

غرينسبان: بدء مرحلة النهوض

كذلك، أعلن الرئيس السابق للاحتياطي الفدرالي، البنك المركزي، ألن غرينسبان اليوم الأحد أن الاقتصاد قريب جدا من مرحلة النهوض.

وقال غرينسبان لشبكة ABC ردا على سؤال إن "الانهيار أصبح، على ما اعتقد، خلفنا،" مؤكدا أنه "واثق عمليا" من أن الاقتصاد لامس القعر وأن ملامح النهوض بدأت تلوح منذ منتصف يوليو/تموز.

XS
SM
MD
LG