Accessibility links

أندرس راسموسن يؤكد التزام حلف شمال الأطلسي في أفغانستان مهما تطلب من الوقت والجهد


دعا الأمين العام الجديد لحلف شمال الأطلسي الدنماركي اندرس فوغ راسموسن، في مؤتمر صحافي الاثنين بمناسبة توليه مهامه، إلى التزام قوي للحلف في أفغانستان وعزيز قواته هناك كي "لا تعود مسرحا للإرهاب الدولي".

وقال "يجب أن نتجنب أن يعود هذا البلد من جديد مسرحا للإرهاب الدولي".

وعبر الأمين العام أيضا عن الأمل في أن "نتمكن أثناء ولايتي، من مساعدة الأفغان على تولي أمنهم بأنفسهم. لكن على طالبان أن تعرف أن هذه الخطوة ليست استراتيجية خروج".

كما أكد راسموسن إلتزام الحلف القوي بالبقاء في أفغانستان مهما تطلب الوقت والجهد لمساعدة الشعب الأفغاني على بناء مستقبله.

"تحقيق النصر العسكري لا يكفي"

وفي لقاء مع "راديو سوا"، توقع توماس فالاسيك رئيس قسم السياسة والدفاع في المركز الأوروبي للإصلاح، أن يركز الأمين العام الجديد على الأوضاع في أفغانستان مثلما فعل سلفه للحيلولة دون عودة طالبان، وعلى تحسين أوضاع المدنيين إلى جانب الأوضاع الأمنية وقال:
" تتمثل الصعوبات في أفغانستان في قلة الموارد المدنية، وكان التركيز هناك على كيفية تحقيق النصر العسكري قبل التأكد من وجود حكومة فعالة تتولى مهام الأمن بعد انسحاب القوات الأجنبية، لذا سيتحول التركيز الآن إلى نقل المسؤليات إلى عدة جهات كالشرطة والقضاء وغيرها فضلا عن توفير الخدمات الصحية والاجتماعية لأن تحقيق النصر العسكري لا يكفي في أفغانستان حيث لا يوجد أي نوع من المرافق في المناطق النائية التي تنسحب منها القوات، الأمر الذي يؤدي إلى عودة طالبان بسرعة".
XS
SM
MD
LG