Accessibility links

logo-print

المالكي يلتقي قادة "عصائب الحق" المسؤولة عن خطف البريطانيين الخمسة


رحب المتحدث الحكومي علي الدباغ بالبيان الصادر عن فصيل "عصائب الحق" بالتخلي عن العمل المسلح والالتحاق بالعملية السياسية ودعم الجهود المبذولة لتحقيق الوحدة الوطنية.

وقال الدباغ إن رئيس الوزراء نوري المالكي التقى مع أعضاء في الفصيل يوم السبت الماضي بعد أيام من تصريح نظيره البريطاني غوردون براون بمقتل أربعة من الرهائن الخمسة الذين تم اختطافهم عام 2007.

وأوضح الدباغ في تصريح لوكالة الصحافة الفرنسية أن الحكومة توصلت إلى اتفاق مع "عصائب الحق" لحل جميع الملفات وعلى رأسها قضية المعتقلين، وخاصة أولئك الذين لا توجد أدلة جرمية ضدهم ولم تتلطخ أياديهم بدماء العراقيين.

من جانبه، أكد المتحدث السابق باسم التيار الصدري عبدالهادي الدراجي بأنه وأعضاء آخرين في الفصيل التقوا بالمالكي وبحثوا معه قضية المحتجزين في المعتقلات العراقية والأميركية.

وأعلن الدراجي الذي كان قد أطلق سراحه قبل نحو شهرين من أحد المعتقلات الأميركية، أن فصيل "عصائب الحق" سيساند الحكومة والعملية السياسية، مضيفا أن عملياتهم لم تستهدف العراقيين.

وقال الدراجي إن الحكومة تسعى لاستعادة السيادة الوطنية وهذا ما كانت "عصائب الحق" تستهدفه من وراء عملياتها المسلحة.

XS
SM
MD
LG