Accessibility links

logo-print

استئناف محاكمة الصحافية السودانية التي اتهمت بارتداء ملابس فاضحة


من المقرر أن تستأنف محكمة جنايات الخرطوم محاكمة الصحافية السودانية لبنى أحمد حسين التي تواجه عقوبة تصل إلى 40 جلدة تحت المادة 152 من القانون الجنائي السوداني لسنة 1991 بتهمة ارتداء ملابس تسبب مضايقة للشعور العام لارتدائها البنطلون.

وكان محامي الصحافية قد تقدم إلى هيئة المحكمة في جلسة يوم الأربعاء الماضي بطلب الإقرار بتمتعها بحصانة لأنها موظفة في الأمم المتحدة.

وإثر ذلك رفعت المحكمة الجلسة للمداولة وقررت إرجاء النطق بالحكم للنظر في طلب الدفاع.

وقال شهود عيان إن اشتباكات وقعت أمام مقر المحكمة بين الصحافيين ورجال الشرطة.

وكانت لبنى أحمد حسين قد رفضت تسوية تقدم رئيس اتحاد الصحافيين السودانيين لشطب البلاغ مقابل تعهدها بعدم تكرار ارتداء ملابس مماثلة، كما رفضت عفوا رئاسيا أصدره الرئيس السوداني عمر البشير.

وقالت لبنى أحمد حسين إن وجود المادة 152 التي تعاقب بالجلد أو الغرامة أو بالعقوبتين معا دون تجميد أو تعديل من شأنها أن تكرر عمليات إلقاء القبض على فتيات أخريات وجلدهن دون أن يمنحن عفوا رئاسيا.

ودعت لبنى أحمد حسين الرئاسة السودانية إلى إصدار مرسوم مؤقت لحين انعقاد البرلمان يجمد المادة 152 التي وصفتها بأنها تتعارض مع الدستور ووثيقة الحقوق والحريات.

وكانت السلطات السودانية قد أوقفت لبنى أحمد حسين التي تكتب في جريدة الصحافة السودانية وتعمل أيضا مع بعثة الأمم المتحدة في السودان، بسبب ارتدائها السروال.
XS
SM
MD
LG