Accessibility links

عباس يؤكد الاحتفاظ بخيار المقاومة ويهاجم حماس ويصف أعضاءها بالانقلابيين


أكد رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس الثلاثاء خلال كلمته في جلسة افتتاح المؤتمر العام السادس لحركة فتح في بيت لحم بالضفة الغربية الاحتفاظ بخيار المقاومة "التي يكفلها القانون الدولي".

وقال عباس إن الحركة لن توقع اتفاقا دون إطلاق سراح كافة الأسرى من السجون الإسرائيلية، وأضاف "قطعنا شوطاً كاملا في تنفيذ التزاماتنا في خارطة الطريق وإسرائيل لم تبدأ خطوة واحدة."

ورفض عباس ارتهان قرار حركة فتح لمن وصفهم بالانقلابيين في قطاع غزة، وهاجم حركة حماس وقال إن "فتح حامية المشروع الوطني."

وأشار عباس إلى أن "السلطة الوطنية لم ولن تتوقف لحظة واحدة عن أداء واجباتها تجاه أهلنا في غزة."

وفي إشارة إلى الحوار الوطني الفلسطيني، قال عباس "نحن مصممون على الوحدة مع الجميع ومع حماس أيضا".

وكانت حركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة، قد أعلنت أنها رفضت السماح لأعضاء فتح من أبناء غزة بالمشاركة في المؤتمر وأنها ستعتقل كل من غادر القطاع لهذا الغرض، طالما أن السلطة الفلسطينية لم تفرج عن كافة معتقلي حماس في الضفة الغربية.

وقام رئيس السلطة الفلسطينية باستعراض تاريخ حركة فتح وقال إن "فتح رائدة في مجال الواقعية السياسية دون المساس بالثوابت الوطنية."

وأضاف أن "منظمة التحرير هي بيتنا المعنوي ووطننا المعنوي حتى يتجسد هذا الوطن على أرض فلسطين".

واعتبر عباس أن فتح استطاعت قيادة المشروع الوطني منذ البداية بجدارة وتحت راية المنظمة.

كما أشاد عباس برئيس السلطة الفلسطينية الراحل ياسر عرفات وتحدث عن قضية وفاته.

وقد لوحظ انتشار المئات من أفراد قوات الأمن الفلسطينية في الشوارع الرئيسية المؤدية إلى مكان انعقاد المؤتمر.

ويشارك نحو 2300 مندوب في المؤتمر الذي يعقد لأول مرة في الضفة الغربية ويستمر ثلاثة أيام، لانتخاب لجنة مركزية جديدة للحركة ومجلس ثوري، وتبني برنامج سياسي جديد.

XS
SM
MD
LG