Accessibility links

logo-print

الحكومة تحمل الضاري مسؤولية مقتل الصحافية أطوار بهجت


اتهمت قيادة عمليات بغداد رئيس هيئة علماء المسلمين حارث الضاري بالوقوف وراء التنظيم المسلح المسؤول عن مقتل الصحفية اطوار بهجت عام 2006 .

وعرضت الناطق باسم قيادة عمليات بغداد اللواء قاسم عطا في مؤتمر صحفي شريط فيديو تضمن اعترافات شخص يدعى ياسر الطاخي، أقر باغتصاب وقتل الصحفية أطوار بهجت عام 2006.

وأشار الطاخي إلى قام باغتصاب وقتل بهجت على مسافة تبعد عدة كيلومترات من مكان اختطافها خارج قضاء سامراء، مشيرا إلى ارتباط الجماعة المسؤولة عن مقتل بهجت بتنظم جيش محمد.

وأكد اللواء عطا ارتباط هذا التنظيم مباشرة برئيس هيئة علماء المسلمين حارث الضاري.

وقال عطا إن الاعترافات السابقة التي عرضها المستشار السابق للأمن القومي موفق الربيعي والناطق باسم الداخلية عبد الكريم خلف بخصوص المتورطين بمقتل أطوار بهجت لا تتعارض مع اعترافات الطاخي بالتورط في هذا الجريمة.

ولفت عطا إلى أن القوات الأميركية سبق وألقت القبض على الطاخي مرات عدة، عازيا أسباب عدم كشف القوات الأميركية تورط الطاخي بعمليات القتل المتعددة، إلى غياب التنسيق بينها وبين القوات العراقية قبل البدء بتنفيذ الاتفاقية الأمنية.

من جهة أخرى، عرض عطا شريط فيديو لمراهقين ضمن تنظيم يدعى "أشبال القاعدة" كانت القوات الأمنية ألقت عليها القبض عقب زرعهم عبوة ناسفة في منطقة اليرموك غربي بغداد.

وبيّن عطا أن هؤلاء الفتية تلقوا تدريبا من قبل قيادات القاعدة في الموصل وبغداد، مضيفا قوله: "شبكة تتكون من ثمانية أشخاص، ومن ثم ألقينا القبض على آخر العدد وصل إلى تسعة، ولأول مرة يعرض الموضوع. وهذا المسمى بأشبال القاعدة أحداث دون 18 يتم تجنيدهم من قبل القاعدة الإرهابية".

إلى ذلك، أعلن عطا عن إلقاء القبض على عصابة لتزوير العملة العراقية والدولار، محذرا في السياق نفسه من احتمال تعرض مساجد سنية إلى عمليات تفجير مشابهة لتفجيرات الكنائس والحسينيات بهدف إشعال نار الفتنة مجددا على حد قوله.

التفاصيل من مراسل "راديو سوا" في بغداد عمر حمادي:

XS
SM
MD
LG