Accessibility links

الخرطوم ترجئ محاكمة الصحافية السودانية وتفرق مظاهرة مناوئة لمقاضاتها


أعلن جلال السيد احد محامي الصحافية السودانية لبنى أحمد الحسين التي تحاكم في الخرطوم بسبب ارتدائها سروالا في أحد الأماكن العامة، أن القاضي أرجأ جلسة محاكمتها إلى 7 سبتمبر/ أيلول، لتحديد ما إذا كانت تتمتع بحصانة كونها تعمل مع الأمم المتحدة.

وأشار السيد إلى أن القاضي سينقل الملف إلى وزارة الخارجية قبل الجلسة المقبلة.

يذكر أن الحسين تكتب في صحيفة "الصحافة" اليسارية وتعمل أيضا مع بعثة الأمم المتحدة في السودان.

وكان بإمكان الصحافية السودانية التي ترتدي الطرحة السودانية التقليدية أن تستفيد من الحصانة التي تتمتع بها كعاملة مع الأمم المتحدة لتجنب العقوبة، لكنها على العكس من ذلك استقالت من الأمم المتحدة حتى تستمر محاكمتها.

لكنها قالت لوكالة الصحافة الفرنسية إنها جاهزة لكل الاحتمالات، وغير خائفة من الحكم إطلاقا.

مظاهرة تضامنية

واحتشد المئات من الأشخاص وعدد من السيدات السودانيات أمام مقر المحكمة في العاصمة السودانية الخرطوم تضامنا مع لبنى الحسين واحتجاجا على محاكمتها لارتدائها السروال ولاعتبار ذلك سلوكا فاضحا مخالفا للشريعة الإسلامية.

ورفع المتظاهرون لافتات كتب على أحداها "ضد الجلد" بينما دانت أخرى المادة القانونية التي يعاقب بموجبها من يأتي إلى مكان عام بسلوك أو زي فاضح أو مخل بالآداب العامة، بالجلد بما لا يجاوز 40 جلدة أو بالغرامة أو بالعقوبتين معا.

وقال شهود عيان إن اشتباكات وقعت أمام مقر المحكمة بين الصحافيين ورجال الشرطة الذين استخدموا الغاز المسيل للدموع لتفريق المحتشدين.

وأوقفت لبنى في الثالث من يوليو/ تموز في احد مطاعم الخرطوم مع 12 سيدة أخرى.

XS
SM
MD
LG