Accessibility links

logo-print

أوديرنو يرفض الانسحاب المبكر من العراق


أعلن الجنرال راي أوديرنو القائد الأعلى للقوات ألأميركية في العراق رفضه لتوصيات خبير أميركي بارز دعا فيها إلى إعلان النصر العسكري وسحب القوات الأميركية من البلاد بحلول شهر آب عام 2010.

وقال أوديرنو في تصريح لوكالة الأسوشيتدبرس إن القوات الأميركية بحاجة للبقاء في العراق لحين تحقيق أهدافها في تأمين عراق مستقر، يتمتع بالأمن والسيادة، وهي الأهداف التي ما زالت بحاجة إلى مزيد من الوقت لتحقيقها، على حد قوله.

وكان ريز الذي يعمل مستشارا عسكريا للجيش العراقي قد كتب مذكرة سرية وقام بتسريبها للصحافة الأميركية قال فيها إن جهود تدريب القوات العراقية وصلت إلى نقطة لا يمكن معها فعل المزيد.

ونصح ريز الإدارة الأميركية بإعلان النصر في العراق وسحب القوات العسكرية من هناك في آب القادم بدلا من نهاية 2011.

وأضاف أوديرنو في لقاء مع الوكالة بعد لقائه بعدد من القادة الميدانيين العراقيين في الرمادي اليوم الثلاثاء، أن المنجزات الأمنية ما زالت هشة وأن النزاع بين بغداد وأربيل يأتي على رأس التهديدات التي قد تسبب تدهور الوضع الأمني في شمال البلاد.

وأوضح أوديرنو أن على الجانب الأميركي تخفيف التوتر بين الطرفين لتمكينهما من حل المشاكل العالقة بينهما بالطرق السياسية.

وبشأن الانتخابات التشريعية المقبلة، قال أوديرنو إن القوات الأميركية ستعمل على توفير جو من النزاهة والشفافية لهذه العملية.

وأشار أوديرنو إلى أن الولايات المتحدة تريد الاستمرار في عملية دعم المؤسسات الدستورية في العراق، لتتمكن البلاد من المضي قدما في عملية الاستقرار والتحول إلى دولة حليفة للولايات المتحدة على المدى البعيد، ما يساهم في استقرار الوضع الأمني في منطقة الشرق الأوسط بأكملها.


XS
SM
MD
LG