Accessibility links

الأغنية العراقية القديمة ما زالت تحظى باهتمام عشاق الغناء


ما زالت الأغنية التراثية العراقية تحظى باهتمام متذوقي الغناء على الرغم من رحيل أغلب رواد هذه الأغنية وصمت الآخرين بفعل تقادم أعمارهم أو بسبب العوارض الصحية.

ويقول المواطن أبو عبد الله إنه يشعر أن الأغنية العراقية القديمة تعبر عن واقعه وليست منفصلة عن هذا الواقع، ويصفها بأنها حضارية ولها نكهة خاصة.

لقد ازدهرت الأغنية العراقية التي كانت ريفية الطابع لأنها انسجمت بكل تفاصيلها لحنا وكلمات وأداء، وحقق لها هذا الانسجام شهرة واسعة ليس في العراق فحسب إنما في دول عربية عديدة.

ويقول المواطن نصير الزبيدي إن "الأغاني القديمة أفضل من الأغاني الحديثة وكانت الأغاني القديمة منسجمة من حيث اللحن والكلمات والأداء".

ولم تكن وسائل الاتصال مزدهرة كما هي اليوم حين ازدهرت الأغنية العراقية خلال القرن الماضي، كما أن المطربين آنذاك لم يستخدموا الوسائل البصرية التي تستخدم في أغاني اليوم.

ومع ذلك يعتقد المواطن خضير النصراوي أن الغناء هذه الأيام لا يحمل في معظمه مضامين الجمال التي حملها الغناء العراقي القديم: "بالنسبة للفيديو كليب، لا ينتمي إلى الأغاني، وإنما هو عبارة عن لقطات إباحية تثير الغريزة الجنسية عند البشر".

التفاصيل من مراسل "راديو سوا" في كربلاء عباس المالكي:
XS
SM
MD
LG