Accessibility links

وزير المهجرين يشدد على ضرورة حل مشكلة مهجري أبو غريب


شدد وزير المهاجرين والمهجّرين عبد الصمد رحمن سلطان على أهمية حل مشكلة مهجري منطقة أبو غريب، معتبرا إياها الأساس لحل جميع المشاكل التي تعترض العودة الجماعية للمهجّرين.

وأضاف الوزير سلطان خلال كلمة ألقاها في الاجتماع الخاص بإعادة عوائل منطقة أبو غريب غربي العاصمة بغداد، أن عودة المهجّرين بحاجة إلى الدعم المستمر لأجهزة الدولة المختلفة في مجال توفير الخدمات بعد تحقق الأمن فيها، مشددا على أهمية إيجاد ما وصفها بوثيقة عهد بين أبناء المنطقة لطي صفحة الماضي.

كما لفت سلطان إلى ضرورة إعادة العوائل التي نزحت إلى منطقة أبو غريب من مناطق أخرى، وأضاف القول: "عند عودة العوائل والبالغ عددها 15 ألف عائلة لهذه المناطق، سيتوجب إرجاع العوائل الموجودة الآن في منطقة الحصوة وهم بحدود سبعة آلاف عائلة. وبالطبع سوف يصبح لدينا أكثر من 22 ألف عائلة في النهاية".

من جانبه، أشار قائد عمليات بغداد الفريق الركن عبود كنبر إلى تقصيرعدد من الجهات والوزارات المعنية بملف العودة، داعيا تلك الوزارات والمؤسسات الحكومية إلى بذل المزيد من الجهود في مجال توفير الخدمات للمناطق التي شهدت نزوحا جماعيا.

وكشف كمبر عن أن أعداد العوائل العائدة إلى مناطق سكناها منذ بدء خطة فرض القانون في العاصمة بغداد أي من يوم الرابع من شهر شباط عام 2007 وحتى الـ 31 من شهر تموز لهذا العام، بلغ نحو 25 ألف عائلة في عموم مناطق بغداد.

إلى ذلك، أعرب عدد من المهجرين عن امتعاضهم من عدم إيفاء الجهات الحكومية بالتزاماتها، مطالبين الحكومة بإيلائهم اهتماما أكبر.

وكانت منطقة أبو غريب والمناطق الواقعة شمال غربي العاصمة بغداد، شهدت نزوح أكثر من 17 ألف عائلة حسب إحصاءات وزارة المهجّرين والمهاجرين، وذلك إثر موجة العنف الطائفي التي اجتاحت البلاد مطلع عام 2006.

التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في بغداد حيدر القطبي:
XS
SM
MD
LG