Accessibility links

logo-print

كاسترو يرفض القواعد الأميركية في كولومبيا وتشافيز يعتبرها خطوة نحو الحرب


اعتبر الرئيس الكوبي السابق فيدل كاسترو أن الاتفاق العسكري الذي تتفاوض عليه واشنطن وبوغوتا للسماح للجيش الأميركي باستخدام سبع قواعد في كولومبيا لمكافحة المخدرات يشكل تهديدا لكافة دول قارة أميركا الجنوبية.

وأعلن كاسترو الذي تقاعد بسبب المرض، أنه من الخطأ الفادح الاعتقاد أن فنزويلا هي الوحيدة المهددة بهذا الاتفاق العسكري، مؤكدا أن التهديد يشمل جميع دول القارة الجنوبية.

وقال كاسترو إن فنزويلا لا تتسلح لقتال الشعب الكولومبي بل تتسلح في وجه الإمبراطورية التي حاولت في ما مضى الإطاحة بها والتي تريد اليوم نصب أسلحتها المتطورة قرب الحدود الفنزويلية، وفق ما قال.

خطوة نحو الحرب

بدوره، طالب الرئيس الفنزويلي هوغو تشافيز نظيره الكولومبي الفارو اوريبي بتوضيح هذا الاتفاق العسكري خلال القمة المقبلة لاتحاد دول أميركا الجنوبية "اوناسور" المقررة يوم الاثنين المقبل.

ووصف تشافيز الخطة الأميركية بأنها قد تكون خطوة نحو حرب في أميركا الجنوبية. في حين اعتبر رئيس بوليفيا ايفو موراليس أن متمردي تنظيم فارك الذين تمولهم تجارة المخدرات في كولومبيا أصبحوا أفضل أداة لواشنطن لتبرير عملياتها العسكرية في المنطقة، حسب تعبيره.

ومن المنتظر أن يعقد أوريبي اجتماعات مع رؤساء دول أميركا الجنوبية في محاولة حشد التأييد لخطة الولايات المتحدة لجعل طائراتها التي تستخدم في مكافحة المخدرات تتمركز في كولومبيا أكبر منتج للكوكايين في العالم.

XS
SM
MD
LG