Accessibility links

مقتل جندي أميركي و21 أفغانيا والناتو يتعهد بحماية الانتخابات المقبلة


أعلنت الشرطة الأفغانية الخميس مقتل 21 مدنيا وإصابة ستة آخرين كانوا في طريقهم لحضور حفل زواج جراء انفجار قنبلة زرعت على جانب طريق في جنوب البلاد.
وقال مسؤول في الشرطة بإقليم هلمند إن نساء وأطفالا كانوا بين الضحايا.

وفي غرب البلاد قتل جندي أميركي في انفجار قنبلة استهدفت دورية للقوات الدولية. وجاء في بيان للقوات الدولية أن الجندي قتل الأربعاء في انفجار قنبلة كان يحاول متمردون زرعها عندما تعرضوا لهجوم جنود الحلف الأطلسي، لدى مرور دوريته، مشيرا إلى أن جنود "ايساف" نجحوا في السيطرة على المتمردين.

أسف وتعهد

يأتي ذلك فيما تعهد أمين عام حلف شمال الأطلسي (ناتو) الجديد أندرز فوغ راسموسين بوضع أفغانستان على رأس أولوياته خلال فترة توليه منصبه.

وأعرب راسموسين الذي زار أفغانستان الأربعاء عقب مرور يوميْن فقط على توليه زمام المنصب الجديد، عن أسفه لارتفاع عدد الضحايا.

وقال عقب لقائه رئيس أفغانستان حامد كرزاي: "سوف أُعطي أفغانستان أولوية قصوى وبالتالي سأجعلها على رأس أولوياتي كأمين عام للناتو. نحن هنا لمساعدة الشعب الأفغاني وبناء مستقبل أفضل."

وفيما يتعلق بانتخابات الرئاسة المقررة في 20 أغسطس/آب الجاري، قال راسموسين إن قوات الناتو ستعمل على ضمان أمنها: "قوات الناتو وقوات المساعدة الدولية (إيساف) موجودة هنا لحماية انتخاباتكم وضمان سيرها بشكل آمن. ما نريده هو انتخابات نزيهة تعبر فعلا عن إرادة الشعب."

من جانبه، تعهد الرئيس حامد كرزاي بالعمل على إحلال الأمن في البلاد في حال إعادة انتخابه: "إذا فُزت في الانتخابات، فأولويتي ستكون الإسراع بعملية السلام مع حركة طالبان والأحزاب الإسلامية ومع جميع الحركات غير المرتبطة بتنظيم القاعدة وليست جزءا من شبكة إرهابية أو جهات تسعى إلى تدمير أفغانستان واستهداف شركائنا الدوليين."

في نفس الإطار، قالت وزراة الدفاع الأميركية إنه تم تأجيل إصدار تقرير أعده قائد القوات الأميركية وقوات التحالف في أفغانستان، مشيرة إلى أنه لن يتضمن أي طلب بزيادة عدد القوات العاملة هناك.

جاء ذلك في وقت كانت التكهنات تشير إلى احتمال أن يطلب الجنرال ستانلي ماكريستال قائد العمليات العسكرية الأميركية في أفغانستان بزيادة عدد القوات خاصة في ظل عملية خنجر المتواصلة ضد قوات طالبان في الجنوب الأفغاني.
XS
SM
MD
LG