Accessibility links

باراك يتوعد بضرب البنى التحتية اللبنانية في حال اندلاع نزاع عسكري على الحدود مع إسرائيل


هدد وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك اليوم الخميس باستخدام كل القوة المتوفرة لدى الجيش الإسرائيلي وضرب البنى التحتية بلبنان في حال اندلع نزاع عسكري على الحدود الشمالية للدولة العبرية.

وقال باراك في تصريح إلى الإذاعة الإسرائيلية العامة إنه إذا اندلع نزاع على حدودنا الشمالية سنتحرك بكل القوة المطلوبة ما جرى خلال حرب لبنان الثانية في صيف عام 2006 لن يتكرر.

وكشف باراك أنه "في ذلك الحين أرسلت الولايات المتحدة رسالة أفهمت من خلالها الحكومة الإسرائيلية أنه يجب عدم ضرب البنى التحتية في لبنان."

وأكد باراك أن إسرائيل لا توافق "أن بلدا جارا وعضوا في الأمم المتحدة يضم في حكومته ممثلين عن ميليشيات تمتلك 40 ألف صاروخ."

وأكد باراك أنه "ليس هناك توتر حقيقي حاليا على الحدود الشمالية لإسرائيل ولكن علينا أن نكون يقظين لأن الوضع يمكن أن يتغير والجيش الإسرائيلي يجب أن يكون جاهزا".

من ناحية أخرى، أشار وزير الدفاع الإسرائيلي إلى أن "حزب الله يواصل التسلح وعلينا أن نحرص على ألا تدخل أنواع محددة من الأسلحة إلى لبنان."

وكان رئيس هيئة أركان الجيش الإسرائيلي الجنرال غابي اشكينازي استبعد الثلاثاء الماضي حصول تصعيد عسكري مع لبنان، مشيرا في الوقت عينه إلى الخطورة التي يمثلها بالنسبة لإسرائيل تخزين حزب الله أسلحة.

وتقول وسائل الإعلام نقلا عن مسؤولين إسرائيليين أن ترسانة حزب الله تضاعفت ثلاث مرات منذ حرب صيف 2006 وأنها باتت تضم 42 ألف صاروخ، بعضها قادر على الوصول إلى مدن في وسط إسرائيل.

XS
SM
MD
LG