Accessibility links

logo-print

نائب جمهوري ينتقد تركيز إدارة أوباما على المستوطنات الإسرائيلية بدلا من التهديد الإيراني


قال عضو مجلس النواب إريك كانتور إن "سياسة إدارة الرئيس أوباما حيال إسرائيل غير متوازنة حيث أنها تمارس ضغوطا متزايدة على إسرائيل بشان المستوطنات فيما تتجاهل التهديد النووي الإيراني".

ونقلت صحيفة هآرتس الإسرائيلية في عددها الصادر اليوم الخميس عن كانتور قوله إنه "يتعين على الرئيس أوباما، بدلا عن التركيز على أنشطة الاستيطان في الضفة الغربية، أن يركز على القضية الأكثر أهمية وهي ما يمثله التهديد الإيراني لا على دولة إسرائيل فقط بل على الولايات المتحدة نفسها."

وأعرب كانتور الذي يترأس وفدا يضم 25 من أعضاء الكونغرس الجمهوريين يقوم بزيارة تستمر أسبوعا لإسرائيل، عن قلقه إزاء ما وصفها بالإشارات التي بعثت بها الإدارة الأميركية في هذا الشأن في الآونة الأخيرة.

وقال كانتور معلقا على شجب الحكومة الأميركية لإخلاء السلطات الإسرائيلية أسرتين فلسطينيين من منزليهما في القدس الشرقية "لا اعتقد بأننا في أميركا نقبل بأن تشير علينا دولة أخرى بطريقة تطبيق وتنفيذ قوانين."

ومنذ فوز بنيامين نتانياهو برئاسة الوزراء الإسرائيلية في الانتخابات التي جرت في فبراير/شباط الماضي، تتعرض حكومته لضغوط متزايدة من الرئيس باراك أوباما لتجميد بناء المستوطنات في القدس الشرقية والضفة الغربية المحتلة التي يعتبرها المجتمع الدولي غير قانونية.

إلا أن نتانياهو حاول تحويل انتباه العالم إلى إيران التي تعتقد إسرائيل والولايات المتحدة أنها تستخدم برنامجها النووي المدني غطاء لإنتاج قنبلة نووية.

XS
SM
MD
LG