Accessibility links

logo-print

عائلة أميركية تتخذ من سيارة صغيرة مأوى لها


ألقت تداعيات الأزمة الاقتصادية بظلالها على عدد كبير من الأسر في الولايات المتحدة حيث بلغ عدد المشردين الذين يعيشون في الملاجئ أو في منازل متنقلة في العام الماضي 1.5 مليون شخص، وفق تقديرات حكومية.

وفي مقابلة اجرتها محطة تلفزيون CBS مع احدى هذه الاسر، تروي جولي بارنس ماساتها حيث انتهى بها المطاف في ملجأ حكومي في مدينة توليدو بعد أن ذاقت الأمرين معا بعد اضطرارها لترك منزلها اثر فقدان زوجها وظيفته.وفي انتظار إيجاد ملجأ لها، لم تجد بارنس حلا سوى اللجوء إلى سيارة العائلة الصغيرة و اتخاذها مسكنا لها وأطفالها الثلاثة.

وتقول بارنس إنها قد وجدت نفسها فجأة بلا مأوى بعد أن تركها زوجها مع ثلاث أطفال دون مأوى سوى سيارتهم الصغيرة.وأضافت بارنس التي تعمل في شركة فيديكس للشحن وتوصيل الطرود البريدية في مدينة توليدو بولاية اوهاويو أنها اضطرت وأطفالها الثلاثة للسكن في السيارة لعدة أشهر في انتظار إيجاد مأوى مؤقت لهم.

وتتابع أنهم اتخذوا من صندوق السيارة خزانة لملابسهم وواصلت هي عملها لتوفر لأطفالها لقمة العيش فيما استمر الأطفال في مدارسهم. وقالت بارنس إنهم ظلوا على هذه الحال لعدة أشهر إلى أن تكللت مساعيها بالنجاح في إيجاد مأوى لهم حيث انتقلوا للسكن في ملجأ حكومي وفر لهم غرفة صغير بثلاثة أسرة أشبه ما تكون بغرف الفنادق الصغيرة.

وقالت بارنس إنها رغم كل شيء لم تفقد الأمل وإنها أرادت أن تمنح قصتها الأمل لأولئك الذين تقطعت بهم السبل ووجدوا أنفسهم فجأة بلا سقف يؤويهم .

XS
SM
MD
LG