Accessibility links

اختتام المرحلة الأولى من المفاوضات المتعلقة بتوحيد شطري جزيرة قبرص


أعلن الموفد الخاص للأمم المتحدة الكسندر داونر أن المسؤولين القبارصة اختتموا الخميس، في اجتماعهم الأربعين خلال 11 شهرا، المرحلة الأولى من المفاوضات التي ترمي إلى إعادة توحيد الجزيرة، على أن يلتقوا مجددا في الـ 3 من سبتمبر/أيلول.

وقال الدبلوماسي الاسترالي لصحافيين في نيقوسيا إن "المرحلة الأولى انتهت"، مضيفا "وقد تم تسجيل، من وجهة نظر الأمم المتحدة، تقدم مهم في هذه المفاوضات".

وتابع أن "المسؤولين سيبدأون في 3 سبتمبر/أيلول المرحلة الثانية التي سيركزون فيها مجددا على بعض الموضوعات التي تنطوي على خلافات لمعالجة هذه الخلافات".

وسيكون على جدول أعمال المفاوضات عند استئنافها موضوعا تقاسم السلطة والممتلكات.

وكانت مفاوضات سلام بين الرئيس القبرصي ديمتريس خريستوفياس وزعيم القبارصة الأتراك محمد علي طلعت قد بدأت في سبتمبر/أيلول 2008 في محاولة لإعادة توحيد الجزيرة المقسمة منذ الاجتياح التركي عام 1974 لشطرها الشمالي ردا على انقلاب قام به قبارصة يونانيون قوميون طالبوا بضم الجزيرة إلى اليونان.

وطوال 11 شهرا من المفاوضات، واجه الجانبان صعوبات كبيرة في التفاهم على العديد من المسائل الحساسة.

وصرح خريستوفياس الخميس للصحافيين بأن ثمة قضايا كان يأمل في إحراز تقدم أسرع فيها وبأن تكون موضع تفاهم أكبر.

وتعود آخر محاولة لإعادة توحيد قبرص إلى عام 2004، حين تقدم الأمين العام السابق للأمم المتحدة كوفي عنان بخطة في هذا الصدد، لكن القبارصة اليونانيين رفضوها عبر استفتاء فيما قبل بها القبارصة الأتراك.
XS
SM
MD
LG