Accessibility links

من الصحف الأميركية: أوباما فشل في انتقاد طغاة إفريقيا والبيت الأبيض يرجح ارتفاع نسبة البطالة


قالت مجلة نيوزويك الأميركية إن الرئيس باراك أوباما فشل حتى الآن في الوقوف بوجه طغاة القارة الإفريقية على الرغم من انتقاده لأساليب الحكم فيها، معبرة عن أملها بأن تقوم وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون بالإفصاح عن مواقف واشنطن من زعماء أفارقة طالما حكموا بلدانهم بالقوة.

وأوضحت المجلة أن الرئيس الأميركي، بالرغم من انتقاده لأوجه الحكم في إفريقيا واضطهاد بعض حكامها لشعوبهم خلال زيارته الأخيرة في يونيو/حزيران الماضي، إلا انه لم يجرؤ على ذكر أسماء زعماء عرفوا باضطهاد شعوبهم وممارسة أعمال مخالفة للأعراف الدولية، منهم قادة ليبيا واريتريا والكونغو الديمقراطية ونيجيريا وزيمبابوي.

وكانت كلينتون قد بدأت يوم الاثنين الماضي زيارة إلى القارة السمراء تشمل سبع دول إفريقية، من شأنها تعزيز التعاون الأميركي الإفريقي والتأكيد على دعم واشنطن لمساعي السلام والتنمية في القارة.

الاقتصاد الأميركي

وعلى الصعيد الاقتصادي، قالت صحيفة يو أس أي توادي إن البيت الأبيض يتوقع ارتفاع نسبة البطالة في البلاد لتصل إلى 10 بالمئة أو أكثر، وذلك عشية الإعلان عن تقرير البطالة في البلاد.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض روبرت غيبس إن أوباما يتوقع ارتفاع نسبة البطالة لتصل إلى النسبة المذكورة آنفا قبل أن تعاود الهبوط لتعكس تحسن الوضع الاقتصادي في البلاد بشكل عام، وفقا للصحيفة.
ويشار إلى أن نسبة البطالة الحالية في البلاد 9.5 بالمئة.

وعلى صعيد متصل، اقر مجلس الشيوخ الأميركي مساء الخميس تشريعا بتمديد العمل ببرنامج Cash for Clunkers الخاص بقطاع السيارات، فضلا عن إضافة ملياري دولار إلى ميزانيته.

ومن شأن البرنامج إنعاش صناعة السيارات في البلاد، حيث انه يعطي مالكي السيارات فرصة استبدال سياراتهم غير الاقتصادية بأخرى أكثر توفيرا للوقود مقابل أسعار مخفضة.

النجاح في أفغانستان

وفي الشأن الأفغاني، قالت صحيفة واشنطن بوست إن الإدارة الأميركية فشلت حتى الآن في إعداد تقرير من شانه قياس مدى نجاح الإستراتيجية العسكرية الأميركية في أفغانستان، خصوصا بعد قرار أوباما بتعزيز الوجود العسكري فيها مطلع العام الجاري.

وينظر للتقرير، الذي تتطلع إليه القيادة العسكرية الأميركية بفارغ الصبر، على أنه بالغ الأهمية، خصوصا في حال كان اوباما يرغب بإقناع الكونغرس والشعب بجدوى وفاعلية خططه المتعلقة بأفغانستان، وفقا للصحيفة. ومع عدم وجود مؤشرات للنجاح، فان اوباما سيواجه دعما ضئيلا حتى من مناصريه الديمقراطيين.

شعار نازي

وفي مجال الرعاية الصحية، انتقدت بعض الأوساط اليمينية المحافظة في واشنطن شعار حملة برامج الرعاية الصحية الإصلاحية التي يحث الرئيس اوباما الكونغرس الأميركي على إقرارها، وقالت هذه الأوساط أن الشعار شبيه بشعارات الحقبة النازية في ألمانيا أبان حكم أدولف هتلر، وفقا لما ذكرته مجلة نيوزويك.
XS
SM
MD
LG