Accessibility links

logo-print

زيادة معدلات السمنة الشديدة في الأطفال بالولايات المتحدة


كشفت دراسة أجريت مؤخرا عن زيادة معدلات السمنة الشديدة في الأطفال بالولايات المتحدة إلى ثلاثة أضعاف خلال الـ25 عاما الأخيرة مما أدى إلى زيادة عدد الأطفال المهددين بالسكري وأمراض القلب.

وأستند الباحثون في دراستهم على بيانات مسح صحي وغذائي قومي على نحو 12 ألف شاب تتراوح أعمارهم بين عامين إلى 19 عاما واكتشفوا زيادة معدلات البدانة الحادة من 0.8 بالمئة في الفترة بين 1976إلى 1980 إلى 3.8 بالمئة في الفترة بين عامي 1999 و 2004 .

وترجح تلك النتائج أن 2.7 مليون طفل في الولايات المتحدة يعانون من البدانة الشديدة بحسب الباحثين.

ولفتت الدراسة التي نشرت على موقع أطباء الأطفال الأكاديميين إلى أن البدانة الشديدة تتركز في الأطفال من ذوي الأصول الأفريقية والمكسيكية بالإضافة إلى الأطفال في العائلات التي ترزح تحت خط الفقر.

على سبيل المثال زادت معدلات البدانة في الأطفال من ذوي الأصول المكسيكية من 0.9 بالمئة إلى 5.2 بالمئة.

واكتشف الباحثون في الدراسة أن ثلث الأطفال الذين يعانون من السمنة المفرطة مصابون بمتلازمة التمثيل الغذائي وهي مجموعة من الأعراض الخطرة التي تشير إلى ارتفاع احتمال الإصابة بالسكري والسكتة القلبية والدماغية.

من تلك الأعراض ارتفاع ضغط الدم ومستويات الكوليسترول والأنسولين.

يقول دكتور جوزيف سكلتون خبير السمنة في مستشفى برينر للأطفال بولاية نورث كارولينا والمشرف على الدراسة إن الأطفال لا يعانون من السمنة بل من السمنة المفرطة التي تؤثر على صحتهم الكلية.

ويضيف أن الدراسة تؤكد حاجة الأطفال في كافة أنحاء الولايات المتحدة إلى برامج طبية لمكافحة السمنة تغطيها شركات الـتأمين الصحي.
XS
SM
MD
LG