Accessibility links

logo-print

أنباء عن مقتل الإسلامي المتطرف في اندونيسيا نور الدين توب


قالت شبكة "مترو" التلفزيونية إن نور الدين محمد توب المطلوب الأول في اندونيسيا قتل السبت في هجوم شنته الشرطة على أحد مخابئه في وسط مدينة جاوا، حسبما ذكرت وكالة االصحافة الفرنسية.

ولم تذكر الشبكة مصادرها كما لم تؤكد الشرطة هذا النبأ الذي ورد فيما كانت سيارات الإسعاف تصل إلى المكان الذي يشتبه بأنه مخبأ نور الدين محمد توب والذي هاجمته الشرطة صباح السبت الباكر بعد حصار استمر 17 ساعة وتخلله اطلاق نار وانفجارات.

وقال شاهد عيان إنه رأى الشرطة تخرج كيسين لنقل الجثث من المنزل المحاصر.
وكانت عدة انفجارات هزت باكرا السبت المنزل الواقع في بلدة بيجي في منطقة ريفية بوسط جاوا.

وقد سمع بعدها اطلاق نار كثيف فيما فتحت وحدة النخبة في شرطة مكافحة الارهاب النار على المنزل الذي لحقت به اضرار جسيمة اثناء الحصار المفروض عليه.
ورأى شهود بعدها شرطيين يقتحمون المنزل.

وكانت الشرطة أفادت في وقت سابق أنه كان هناك خمسة اشخاص داخل المنزل بدون أن تؤكد وجود نور الدين محمد توب الاسلامي المتطرف الذي تعتبره جاكرتا مسؤولا عن الاعتداءات الكبرى التي وقعت في اندونيسيا في السنوات الأخيرة.

ونور الدين محمد توب الذي يحمل الجنسية الماليزية هو بحسب الخبراء أحد المدبرين الرئيسيين للاعتداءات الدامية التي نفذتها الجماعة الاسلامية في مطلع العقد وبينها اعتداءات بالي وأسفرت عن 202 قتيل عام 2002 والاعتداء على فندق ماريوت في جاكرتا وأسفر عن 12 قتيلا عام 2003.

كما يشتبه بان هذا المحاسب السابق الذي يبلغ من العمر أربعين عاما هو الرأس المدبر للاعتداءين اللذين استهدفا فندقين فخمين في جاكرتا في 17 يوليو/تموز وتسببا في مقتل سبعة أشخاص.

من جهة أخرى، أعلنت الشرطة أنها قتلت خلال عملية نفذتها صباح السبت في جاكرتا انتحاريين يشتبه بانهما كانا يخططان لشن عملية انتحارية بسيارة مفخخة قرب العاصمة "خلال الاسبوعين المقبلين".

XS
SM
MD
LG