Accessibility links

logo-print

المطالبة في إيران بمحاكمة ومعاقبة موسوي وكروبي وخاتمي على دورهم في حركة الاحتجاج


طالب يد الله جفاني أحد كبار قادة الحرس الثوري الإيراني باعتقال ومحاكمة ومعاقبة كل من مير حسين موسوي ومهدي كروبي ومحمد خاتمي، على خلفية دورهم في حركة الاحتجاج التي أعقبت الانتخابات الرئاسية. وأيد جفاني فرض مزيد من إجراءات المراقبة على وسائل الإعلام الأجنبية.

وكانت الصحف الإيرانية المحافظة قد نددت الأحد بدور بعض العواصم الخارجية لاسيما لندن وباريس في حركة الاحتجاجات.

وقالت صحيفة إيران الرسمية في صدر صفحتها الأولى، إن السفارة البريطانية شكلت مقر قيادة الانقلاب على النظام الاسلامي. واتهمت الصحيفة الدبلوماسيين البريطانيين بالمشاركة في التجمعات والمواجهات.

وكشفت صحيفة طهران أمروز المحافظة المعتدلة أن مذكرة الاتهام خلال جلسة محاكمة عدد من الموقوفين السبت، تضمنت الإشارة إلى دور كل من بريطانيا وفرنسا وألمانيا في دعم ما وصفته بمحاولة انقلاب غير عنيف.

وأفادت صحيفة كيهان المحافظة المتشددة أن الدبلوماسيين البريطانيين كانوا على اتصال بمكتب حملة مير حسين موسوي الذي لا يزال يطالب بإلغاء نتائج الانتخابات الرئاسية.
XS
SM
MD
LG