Accessibility links

الجيش الأميركي يدرج أسماء تجار المخدرات الأفغان ضمن قوائم الأهداف العسكرية


كشف تقرير خاص للكونغرس الأميركي عن قيام وزارة الدفاع (بنتاغون) بإدراج أسماء 50 مهربا للمخدرات في أفغانستان على صلة بحركة طالبان ضمن قائمة الأهداف التي يسعى الجيش الأميركي لاعتقالها أو قتلها.

وقالت صحيفة نيويورك تايمز اليوم الاثنين إن التقرير الذي سيتم الكشف عن تفاصيله رسميا في وقت لاحق من الأسبوع الحالي يعكس تغيرا كبيرا في الإستراتيجية الأميركية لمكافحة المخدرات في أفغانستان.

وأضافت أن قيادات الجيش الأميركي أبلغت الكونغرس بأنها مقتنعة بمشروعية هذه الإستراتيجية ومطابقتها لقواعد الاشتباك العسكرية والقانون الدولي وأهميتها كجزء من الخطة الأميركية الجديدة لمنع تدفق أموال المخدرات التي تسهم في مساعدة تمويل التمرد الذي تقوم به حركة طالبان.

وأكدت الصحيفة أن اثنين من الجنرالات العسكريين الذين يعملون في أفغانستان أبلغا لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ التي ستقوم بإعلان التقرير أن عددا من كبار مهربي المخدرات في أفغانستان يرتبطون بصلات مؤكدة بحركة التمرد ومن ثم فقد تم وضعهم على قائمة الأهداف الرئيسية للجيش الأميركي شأنهم في ذلك شأن قيادات التمرد.

وقالا إن نحو 50 من مهربي المخدرات الكبار في أفغانستان الذين يقومون بتقديم أموال إلى حركة طالبان تم إدراجهم على القائمة.

وأضافا أن الجيش الأميركي لديه قائمة تتضمن 367 هدفا ينبغي قتلهم أو اعتقالهم من بينهم 50 هدفا على صلة بتجارة المخدرات وحركة التمرد.

وذكرت الصحيفة أن التغيير الطارئ على الإستراتيجية الأميركية في أفغانستان يتزامن مع قيام إدارة أوباما بإجراء تغييرات كبيرة في إستراتيجية التعامل مع تجارة المخدرات في أفغانستان التي تسهم في توفير نسبة 90 بالمئة من الهيروين في العالم.

وقالت إن توسيع نطاق الأهداف العسكرية في أفغانستان لتشمل تجار المخدرات أيضا قد يؤدي إلى تعرض الإدارة لانتقادات بسبب توسيع نطاق مهام القوات الأميركية وقوات حلف شمال الأطلسي NATO.

XS
SM
MD
LG