Accessibility links

logo-print

مقتل وإصابة العشرات في هجمات بشاحنتين ملغومتين وعبوات ناسفة في مدينتي الموصل وبغداد


أفادت مصادر الشرطة العراقية أن ما لا يقل عن 42 شخصا قتلوا وأصيب نحو 230 آخرين بجروح في موجة من التفجيرات بعبوات ناسفة في كل من مدينة الموصل وفي العاصمة بغداد.

وقد انفجرت شاحنتان ملغومتان في بلدة الخزنة التي تبعد 20 كيلومترا شرق الموصل مما أدى إلى مقتل 23 شخصا وإصابة 138 آخرين وتدمير 35 منزلا في تلك البلدة التي تقطنها طائفة الشبك.

وتنتشر هذه الطائفة التي تتكلم لغة خاصة بها وهي الشبكية وهي خليط من لغات تركية فارسية وعربية وكردية في عدد من قرى الموصل ومحافظة نينوى، وتمتهن الزراعة والتجارة.

وقد تعرضت هذه الطائفة ومعظم المنتمين إليها من الشيعة لقمع شديد في عهد صدام حسين وكانت هدفا لاعتداءات القاعدة بعد الحملة العسكرية الأميركي في 2003. ويمثل هذه الطائفة نائب واحد في البرلمان وهو عضو في الائتلاف العراقي الشيعي الحاكم.

وأكد شهود عيان أن الاعتداء أسفر عن أضرار في جميع منازل القرية، ولم يسلم منها أي مبنى.

وقال محمد كاظم وهو أحد الجرحى الراقدين في المستشفى: "كنت نائما على سطح المنزل واستيقظت على أثر زلزال قوي شاهدت بعدها غيمة كبيرة ترتفع الى السماء من الدخان والأتربة." وأضاف كاظم الذي يعمل مهندسا: "بعدها بأقل من دقيقة وقع انفجار آخر دفعني وأسقطني أرضا وانهالت علي الحجارة حتى أغمي علي."

بدوره، قال فلاح رضا 23 عاما وهو يرقد أيضا في المستشفى أن 11 فردا من عائلته قتلوا في الانفجار الثاني. وأضاف وهو مصاب بساقه وذراعه "انهار المنزل بالكامل علينا، الأمر كان أشبه بزلزال عنيف."

وقارن أحد الضحايا الراقدين في المستشفى الانفجارين بيوم القيامة، وقال أسعد سالم "كنت قد انتهيت من صلاة الفجر وأحاول النوم، وقع الانفجار الأول الذي دمر كل شيء في بيتي."

هجمات بعبوات ناسفة

وأفادت مصادر في الشرطة أن سبعة عمال على الأقل قتلوا وأصيب 46 آخرين في انفجار عبوة ناسفة وضعت داخل كيس للاسمنت.

وأضافت أن تسعة عمال آخرين قتلوا وأصيب 36 آخرين في انفجار سيارة مفخخة في حي الشرطة الرابعة جنوب بغداد.

كما قتل ثلاثة أشخاص وأصيب 14 بينهم أربعة نساء في انفجار عبوة ناسفة في حي الفرات في منطقة تقع جنوب غرب بغداد.

وكان قد قتل أكثر من 45 شخصا وجرح 300 آخرون الجمعة في سلسلة اعتداءات استهدفت بمعظمها الشيعة.

وتراجعت أعمال العنف خلال الأشهر الأخيرة في معظم أنحاء العراق لكن الاعتداءات ما زالت تحدث بانتظام في العاصمة والموصل ثاني كبرى مدن العراق حيث التمرد ما زال مستمرا.

وانسحبت القوات الأميركية نهاية يونيو/حزيران من المدن العراقية في إطار الاتفاق الأمني المبرم في يناير/كانون الثاني مع بغداد.
XS
SM
MD
LG