Accessibility links

طالب كونغولي يثير استياء كلينتون


أثار سؤال وجهه طالب كونغولي إلى وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون الاثنين امتعاضها وذلك عندما سألها عن رأي زوجها الرئيس الأسبق بيل كلينتون في تدخل البنك الدولي والصين في جمهورية الكونغو الديموقراطية.

وبعد وصول كلينتون عصر الاثنين إلى الكونغو، في إطار جولتها على سبعة بلدان افريقية، اجتمعت بطلاب كونغوليين.

وطرح احد الطلاب سؤالا على السيدة كلينتون قائلا "لقد قبل البنك الدولي والصين في الكونغو، فما رأي السيد كلينتون بهذا الشأن؟"، ملمحا إلى العقود التي أبرمت بين الصين وجمهورية الكونغو الديموقراطية.

وفيما ذهل الحاضرون للسؤال، بدا الاستياء على وجه هيلاري التي كان زوجها رئيسا بين العامين 1993 و2001، وأجابته بامتعاض "تود أن تعرف رأي زوجي؟ زوجي ليس وزير الخارجية بل أنا، إذا سألتني رأيي فسارد على سؤالك، لكنني لن أتحدث بالنيابة عن زوجي".

ويعرف عن كلينتون انها مدافعة شرسة عن حقوق المرأة، وقد عينها اوباما وزيرة للخارجية بعدما خسرت المعركة الرئاسية في مواجهته.

ومنذ تعيين هيلاري وزيرة للخارجية، بقي زوجها بيل كلينتون بعيدا من الساحة السياسية إلى أن قام بمهمة ناجحة تمثلت في الإفراج عن الصحافيتين الأميركيتين المسجونتين في كوريا الشمالية التي يتزعمها كيم جونغ ايل.

ومن المقرر أن تزور كلينتون غوما الثلاثاء حيث ستجتمع بالرئيس جوزف كابيلا وستشارك في نقاش مع منظمات غير حكومية حول العنف الجنسي.

XS
SM
MD
LG